news

لعبة كراسي بين الليكود وكحول لفان وغانتس "زعلان"!

تتوالى التقارير الصحفية الإسرائيلية عما تسميها "توترات" متتالية بين كتلتي الليكود وكحول لفان، أكبر الشركاء في الائتلاف الحاكم. فرغم التوافق السياسي وانخراط وزير الحرب بيني غانتس، بكل ما خطط له رئيس حكومته بنيامين نتنياهو لفرض ما تسمى "السيادة الإسرائيلية" على الضفة، إلا أن غانتس "غاضب" لكون نتنياهو لا يدخل للهيئة العامة للكنيست لغرض التصويت على القوانين والقرارات، بينما هو يفعل كذلك، لذلك يشترط غانتس منذ الآن بعدم دخوله للهيئة العامة، إلا إذا دخل اليها أيضا نتنياهو.

وكما يبدو فإن أذرع نتنياهو في الكتلة البرلمانية تتعمد تسريب معلومات لوسائل الإعلام، لإظهار بيني غانتس كمن يبحث عن القشور، وعن كيفية الظهور في واجهة السياسة إلى جانب نتنياهو. فقبل أيام تحدثت وسائل الإعلام عن أن غانتس يطلب أن ترافقه في تنقلاته ثلاث سيارات فخمة محصنة، ليظهر بموازاة رئيس الحكومة.

وقبل هذا، نصت اتفاقية الائتلاف، على إعداد مقر إقامة خاص في القدس، لرئيس الحكومة البديل غانتس، بكلفة عشرات ملايين الشيكلات، ليكون له مقر إقامة خاص أسوة بمقر رئيس الحكومة.

وتذمرت مصادر في كتلة كحول لفان أمام وسائل إعلام، من أن غانتس يحرص على دخول الهيئة العامة والمشاركة في التصويت، بينما نتنياهو لا يفعل هذا، ولهذا فإن غانتس لن يدخل الى الهيئة العامة، إلا إذا ضمن دخول نتنياهو اليها، والمشاركة في التصويت.

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب