news-details

ليبرمان يدّعي: "الكابينيت منع اغتيالات في غزة بعد مسيرة العودة"

وصف رئيس حزب "يسرائيل بيتينو" اليميني المتطرف ووزير الحرب السابق افيغدور ليبرمان اليوم –السبت- انّ ما يحدث اليوم في الجنوب على الحدود مع غزّة هو ليس إلا "خضوع" تقوم به إسرائيل. وهاجم وزير الحرب السابق سياسة الحكومة الاسرائيليّة وقال "السياسة التي تعمل حسبها الحكومة الاسرائيليّة اليوم ستؤدي الى وضعيّة يتحوّل فيها الوضع في الجنوب لا يقل خطورة عن الوضع في الشمال وذلك خلال سنتين فقط".
وادعي ليبرمان اليوم صباحًا في "كفار يونا" انّه اقترح خلال شهر تموز 2018 أي بعد أربعة اشهر من بدء مسيرات العودة، اقترح على رئيس الحكومة ان تقوم إسرائيل بعمليات اغتيال دقيقة تستهدف قيادة المقاومة في قطاع غزّة من حركتي حماس والجهاد الإسلامي.
وقال ليبرمان الذي وعد باغتيال القيادي في حركة  حماس إسماعيل هنيّة خلال اقل من 48 ساعة من استلامه وزارة الحرب وحوّل نفسه الى محطّ للسخريّة على الساحة الاسرائيليّة، قال انه عمل خلال الأشهر الستة الأولى من بدء مسيرات العودة إلى ان "يغيّر من الداخل" وان يقنع أعضاء الكابينيت بضرورة "القضاء على الإرهاب" حسب ادعائه، لكن حسب قوله فان أعضاء الكابينيت فضّلوا القضاء على "وزير الدفاع"  ولذلك فضّل المغادرة.
وحذّر وزير الحرب السابق من أن "التنسيق المتصاعد ما بين حماس وحزب الله سيوصل إسرائيل خلال سنتين الى وضع اكثر تعقيدًا واكثر خطورة، حتى مقارنة بالوضعيّة التي عاشتها إسرائيل عشيّة حرب حزيران عام 1973".
وتأتي تصريحات ليبرمان اليوم لتؤكّد عجز آلة القمع الاسرائيليّة امام مسيرات العودة والحراك الشعبي الذي يقوده اهل غزّة منذ الـ30 من آذار الماضي أي قبل ما يقارب العام، والتي نجحوا خلالها في إعادة القضيّة الفلسطينيّة وحصار غزّة الى العناوين الرئيسيّة.
ويعاني ليبرمان وحزبه من شبح نسبة الحسم المرتفعة اذ تشير استطلاعات الرأي الأخيرة الى استحالة عبوره نسبة الحسم بعد ان قام برفعها قبل الانتخابات الأخيرة من اجل اقصاء البرلمانيين العرب من الكنيست

(وزير الحرب السابق افيغدور ليبرمان - الصورة اليوم السبت 09-03-2019 في برنامج السبت في كفار يونا)

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..