news

مادورو: مستعدون للذّود عن فنزويلا ضد أي غزو أجنبي

 اعتبر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو فكرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إرسال قوات عسكرية إلى فنزويلا أمرا جنونيا، مؤكدا استعداد بلاده للدفاع عن أراضيها وسيادتها ضد أي غزو أجنبي.

وقال مادورو: "هذا جنون... يتحدث ترامب عن الحرب في القرن الحادي والعشرين... هذا جنون يا سيد دونالد ترامب... يعتقد أن بإمكانه إرسال قوات إلى هذه الأرض التي ستدافع عن نفسها".

وأضاف أن تصريحات ونية ترامب إرسال قوات عسكرية تخالف القانون الدولي، بيان ترامب غير قانوني وجنائي... ويقف المتآمرون اليمينيون بصفه ويسيرون معه، ويطالبون بغزو عسكري لوطنهم!!

ولفت مادورو إلى أن الشعب الفنزويلي هو شعب مسالم، وقال: "نحن نحب الحياة ولا نخشى تهديداتك يا سيد ترامب، فنزويلا لديها الحق، وهي تقف إلى جانب الحق، وليس لديك سبب لتهدد الناس المسالمين باستخدام القوة العسكرية".

وأكد الرئيس الفنزويلي أن النفط هو السبب الرئيسي لمثل هذه الهجمات الأمريكية، وتابع: "أنا أسأل اليوم: ما هو السبب لإعلان الحرب على فنزويلا؟ لماذا تهدد فنزويلا المصالح الأمريكية؟ ما هو السبب في أن ترامب مستعد لإرسال قواته إلى فنزويلا؟ النفط والموارد الطبيعية في وطننا الحبيب".

تظاهرات ضخمة في كراكاس مؤيدة لمادورو

الألوف من أنصار الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو شافيز تظاهروا أمس الأول في العاصمة كراكاس دعما للرئيس نيكولاس مادورو، مؤكدين عدم السماح للولايات المتحدة بفرض عقوبات والتدخل عسكريا في بلدهم.

ووصل المحتجون إلى نصْب تشافيز التذكاري في كوارتل دي لا مونتانا في إحياء ذكرى محاولة الانقلاب التي قادها هوغو تشافيز في 4 شباط 1992 قبل أن يصبح رئيسا لاحقا في 1999 وحتى وفاته عام 2013.

مادورو: لن اخون بلادي رضوخًا لرغبة واشنطن

أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أنه لن يخون بلاده عبر الرضوخ لرغبة واشنطن في تغيير النظام في كاراكاس، مشددا على أنه لن يدوّن اسمه في سجل تاريخ الخونة.

وقال مادرور في حديث لـRT: "لا يهمني كيف سيذكرني التاريخ، لكنني لن أكون ضعيفا أو خائنا ولن أدير ظهري للالتزامات التاريخية تجاه شعبي".

وأضاف مادورو بالإسبانية: "استفدت من كل وسائل الاتصال المتوفرة لأطلب من العالم كله أن يستنكر ويوقف جنون دونالد ترامب. فنزويلا لن تستسلم أبدا".

وأكد الرئيس الفنزويلي أن شعبه مستعد للدفاع عن "أرضه المقدسة" ضد أي "غزو عسكري أمريكي"، لكنه "يسأل الله" ألّا يحدث مثل هذا الصراع العسكري أبدا.

مادورو: الانتخابات الرئاسية لن تجري في القريب العاجل

وصرح مادورو في مقابلة مع قناة "آر تي"، ردا على سؤال حول دعوة عدد من الدول لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة في البلاد أن: "فنزويلا لا تعاني من نقص في الانتخابات"، مشيرا إلى أن الانتخابات المتوقعة الوحيدة هي البرلمانية في عام 2020.

وأضاف مادورو أن القضية تكمن في المعارضة وليس في الانتخابات، مشيرا إلى أن فنزويلا شهدت 25 عملية انتخابات خلال 20 سنة. كما تم إجراء 6 انتخابات خلال الـ18 شهرا الأخيرة. وكانت الانتخابات في عام 2018 بناء في طلب من المعارضة.

وأعرب مادورو عن تأييده لمبادرة أوروغواي والمكسيك وأعضاء مجموعة الكاريبي للتسوية في فنزويلا، منوها إلى أن المبادرة تهدف إلى بناء سيناريو التفاهم المتبادل. وأشار إلى أن البلاد تواجه خطر الانقلاب.

مادورو: القوات الجوية الفنزويلية تؤكد ولاءها للوطن

وتفقد مادورو برفقة أعضاء في القيادة العسكرية، يوم أمس الأول الاثنين، قاعدة "إل ليبرتادور" للقوات الجوية، وكتب في تغريدة على موقع "تويتر"، أن القوات الجوية "أكدت ولاءها للوطن وتعهداتها أمامه".

ويأتي ذلك بعد أن أعلن الجنرال في القوات الجوية الفنزويلية فرانسيسكو استيبان يانيز رودريغيز انشقاقه عن مادورو واعترافه برئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو رئيسا مؤقتا للبلاد.

مادورو يعتبر دعوة مجموعة ليما إلى تغيير النظام "كريهة ومضحكة"

ندد مادورو، أمس الأول، بدعوة مجموعة ليما إلى تغيير سلمي للنظام في بلاده وإلى وقوف الجيش خلف المعارض خوان غوايدو، معتبرا أنها "كريهة ومضحكة".

وانتقد الرئيس الاشتراكي متحدثا خلال حفل أقيم في كراكاس الدول الأوروبية التي اعترفت بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيسا انتقاليا مكلفا تنظيم انتخابات رئاسية، وتصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن إمكانية التدخل عسكريا في الأزمة في فنزويلا.

وقال مادورو معلقا على دعوة مجموعة ليما "هذا البيان الأخير كريه فعلا، كريه ومضحك، لا نعرف إن كان يتحتم علينا التقيؤ أو الضحك".

وطالبت مجموعة ليما الإثنين في البيان الذي وقعته 11 من دولها الـ14 بتغيير سلمي للنظام في فنزويلا "بدون استخدام القوة"، وطلبت من القوات المسلحة في هذا البلد أن "تعلن ولاءها" لخوان غوايدو رئيس الجمعية الوطنية الذي أعلن نفسه "رئيسا بالوكالة".

كذلك ناشدت المجموعة الجيش أن يسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى فنزويلا التي تعاني من انقطاع حاد في المواد الغذائية الأساسية والادوية.

ورأى مادورو أن مطالب مجموعة ليما المؤلفة من دول من أميركا اللاتينية والكاريبي وكندا، "أكثر جنونا الواحدة من الأخرى".

تصوير: رويترز

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب