news

مبادرة ألمانية لـ"منطقة آمنة دولية" على الحدود السورية التركية

علقت روسيا على المبادرة الألمانية، بخصوص إنشاء "منطقة آمنة دولية" على الحدود السورية التركية، تشرف عليها موسكو وأنقرة، معتبرة على لسان المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن "المبادرة الألمانية جديدة، وليس لموسكو حتى الآن أي موقف منها، ويجب دراسها".

واقترحت وزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كرامب كارينباور إقامة منطقة أمنية في شمال سوريا لحماية المدنيين النازحين وضمان استمرار التصدي لتنظيم داعش، وهي المرة الأولى التي تقترح فيها برلين مهمة عسكرية في الشرق الأوسط.

وقالت الوزيرة إنها ستناقش المبادرة مع الشركاء في حلف شمال الأطلسي هذا الأسبوع ولم تستبعد إرسال جنود ألمان إلى سوريا قائلة إن المسألة في يد البرلمان.

وقال الكرملين إنه يدرس الفكرة التي سببت غضبا داخل الحزب الديمقراطي الاشتراكي شريك تكتل المحافظين الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل في الحكومة الائتلافية ولكن لم يجر التشاور معه.

وكرامب كارينباور هي زعيمة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تنتمي إليه المستشارة أنجيلا ميركل. وقالت لقناة (زد.دي.إف) التلفزيونية الألمانية في ساعة متأخرة من مساء الاثنين "لا يمكننا أن نقف موقف المتفرج ولا نفعل شيئا". وقالت لقناة دويتشه فيله "أقترح أن نقيم منطقة أمنية تحت إشراف دولي وبمشاركة تركيا وروسيا".

وذكرت أن الخطوة ستسهم في استقرار المنطقة حتى يتمكن المدنيون من إعادة البناء ويتمكن اللاجئون من العودة طوعا.

وقالت كرامب كارينباور التي تسعى لتعزيز فرصها لتكون مرشحة الحزب لمنصب مستشار ألمانيا في انتخابات عام 2021 إنها تواصلت مع ميركل عن كثب بشأن الفكرة.

وحازت الفكرة دعم الجالية الكردية التي تعيش في ألمانيا وتشعر بالغضب إزاء الهجوم التركي على شمال شرق سوريا بعد انسحاب القوات الأمريكية مما دفع آلاف الأكراد للفرار من المنطقة. ويمثل الأكراد حوالي الثلث من بين زهاء ثلاثة ملايين شخص لهم أصول تركية ويعيشون في ألمانيا.

وقال علي أرتان توبراك رئيس الجالية الكردية في ألمانيا لقناة (زد.دي.إف) "نرحب باقتراح وزيرة الدفاع. حان الوقت لترد ألمانيا وأوروبا".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب