news

متحدث صيني: الوضع في هونغ كونغ يأخذ منحى ايجابيًا ولام تنفي نيّتها الاستقالة

قال المتحدث باسم مكتب شؤون هونغ كونغ وماكاو التابع لمجلس الدولة في مؤتمر صحفي اليوم (الثلاثاء)، إن الوضع في هونغ كونغ يتخذ منحى إيجابيا، على الرغم من أنه ما زال قاتما ومعقدا.

وأضاف المتحدث يانغ قوانغ أن إنهاء العنف والفوضى واستعادة النظام أصبح محل أوسع توافق وأقوى المطالبات من الأشخاص من جميع مناحي الحياة في هونغ كونغ.

في المقابل، قاطع الآلاف من طلبة الجامعات والمدارس في هونغ كونغ فصولهم الدراسية واحتشدوا أمس الاثنين في أحدث مظهر للحركة الاحتجاجية المناهضة للحكومة الموالية للصين، في حرم الجامعة الصينية بينما ألقيت بعض الخطابات.

ويطالب المحتجون بمزيد من الديمقراطية في هونج كونج المستعمرة البريطانية السابقة التي عادت لحكم الصين في عام 1997 بموجب صيغة "بلد واحد ونظامان" التي تضمن حكما ذاتيا واسع النطاق يكفل الحق في الاحتجاج واستقلال القضاء. ويخشى المحتجون من سعي بكين لإضعاف الحريات التي حصل عليها الإقليم في حين تنفي الصين هذه الاتهامات.

وتتهم الصين دولا غربية بتأجيج الاحتجاجات وتعتبر هونغ كونغ شأن داخلي، خصوصًا منذ عودتها تحت سلطة الصين في عام 1997.  وأكد قنغ شوانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية دعم الصين للرئيسة التنفيذية في هونغ كونغ - كاري لام.

لام لن تستقيل

وأوضحت كاري لام رئيسة هونغ كونغ التنفيذية اليوم الثلاثاء، إنها لم تطلب أبدا من الحكومة الصينية السماح لها بالاستقالة لإنهاء الأزمة السياسية بالمدينة، وذلك ردًا على تقرير نشرته رويترز بشأن تسجيل صوتي لها وهي تصرح بأنها كانت لتستقيل لو استطاعت.

وخرج مئات الآلاف للشوارع منذ منتصف حزيران في احتجاجات على مشروع قانون يهدف لترحيل المشتبه بهم في قضايا جنائية الى الصين ليمثلوا أمام محاكمها، والذي تم تعليقه حاليًا في ظل موجة الاحتجاج.

وزعمت رويترز إن التسجيل الصوتي المنسوب للام، تقول فيه لرجال أعمال في الأسبوع الماضي إنها تسببت في "فوضى لا تغتفر" بطرح مشروع قانون الترحيل مضيفة أنها لو تملك خيارا لاعتذرت واستقالت.

وقالت لام في مؤتمر صحافي "لم أفكر حتى في مناقشة الاستقالة مع حكومة الشعب المركزية. خيار الاستقالة هو خياري".

وأضافت "قلت لنفسي مرارُا في الشهور الثلاثة الماضية إنني يجب أن أبقى أنا وفريقي لمساعدة هونغ كونغ.. لذلك أقول إنني لم أمنح نفسي الخيار لأسلك المسار الأسهل وهو المغادرة".

وعبرت لام عن خيبة أملها لتسريب تصريحات أدلت بها خلال اجتماع خاص كانت "تفضفض" فيه للحاضرين عما يجول في نفسها.

ويوم أمس الاثنين كشفت شرطة هونغ كونغ أنه تم اعتقال 1117 شخصا منذ حزيران المنصرم، مع بدء الاحتجاجات، بينهم 159 اعتقلوا نهاية الأسبوع الماضي في أعنف مظاهرات والتي شهدت 

عقدت شرطة هونغ كونغ مؤتمرا صحفيا دوريا يوم الاثنين قالت فيه إنه تم اعتقال 159 شخصا في نهاية الأسبوع الماضي وبداية الحالي، اذ أضرموا النيران بحواجز أمنية ورشقوا الشرطة بالقنابل الحارقة في حين ردت الشرطة مستخدمة مدافع المياه والغاز المسيل للدموع والهراوات.

قالت شرطة هونغ كونغ إن هؤلاء المحتجزين متهمون بالمشاركة في التجمعات غير القانونية وحيازة أسلحة هجومية والاعتداء على الشرطة وعرقلة الشرطة عن أداء واجباتهم الرسمية، مضيفة أن اثنين من رجال الشرطة أصيبا بحروج في العملية. 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب