الأخبار


وجد باحثون انجليز أن الاستيقاظ مبكرًا قد يحد من خطر إصابة السيدات بسرطان الثدي. وتبين للباحثين من دراسة أجروها بجامعة بريستول أن هؤلاء السيدات اللاتي يفضلن النهوض من النوم في وقت مبكر تقل لديهن احتمالات الإصابة بالمرض مقارنة بغيرهن ممن يحبون السهر.
وقال الباحثون إنهم يعتقدون أن السبب وراء ذلك هو أن التعرض للضوء في ساعات الصباح الأولى يقطع إمدادات هرمون الميلاتونين، الذي ينظم النوم. وكانت عديد الدراسات البحثية قد أظهرت أن ذلك الهرمون يمكنه الحماية من بعض أنواع السرطانات، خاصة سرطان الثدي.
كما أشار الباحثون إلى أن النتائج أظهرت لهم أن السيدات اللاتي يواصلن النوم لمدة تزيد عن 7 إلى 8 ساعات تتزايد لديهن أيضًا احتمالات الإصابة بسرطان الثدي. غير أن منتقدين أكدوا أن لذلك الأمر "تأثير محدود"، نافين أن تكون هناك علاقة بين مقدار النوم وخطر الإصابة.
وسبق أن نوه باحثون في دراسات سابقة إلى أنهم لا يعلمون سوى القليل عن الأرق، النوم المضطرب وميل البعض للسهر أو ميل البعض الآخر للاستيقاظ مبكرًا وتأثير كل هذه العوامل على صحتنا. غير أن نتائج تلك الدراسة التي أجريت في جامعة بريستول، بقيادة البروفيسور كارولين ريلتون، جاءت لتبين أن السيدات اللاتي يفضلن الاستيقاظ مبكرًا، وليس السهر، تقل لدين مخاطر الإصابة قليلًا.
في حين عجزت البروفيسور ريلتون وزملائها في نفس الدراسة عن توضيح السر الذي يقف وراء تزايد خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى السيدات اللاتي ينمن مدد أطول كل ليلة. وأوضح الباحثون أنهم اعتمدوا في دراستهم على ما قاله المشاركون عن عادات النوم الخاصة بهم. 

;