news-details

زيادة الوزن أخطر من التدخين

أفادت دراسة طبية بريطانية جديدة أن زيادة الوزن تسبب بعض أنواع السرطانات أكثر مما يسببها التدخين.
وقالت جمعية أبحاث السرطان البريطانية إن زيادة الوزن يمكن أن تزيد خطر الإصابة بسرطانات الأمعاء والكلى والمبيض والكبد أكثر من التدخين.
وقالت الجمعية إن حوالي 42 ألف شخص يتم تشخيصهم بالإصابة بمرض سرطان الأمعاء سنويا، وكانت السمنة السبب في 4800 من الحالات، بينما كان التدخين مسؤولا عن 2900 حالة.
وقال الرئيس التنفيذي لخدمة الصحة في لندن سيمون ستيفنز إن هذه النتائج "دليل آخر على أن السمنة هي التدخين الجديد".
ومن المعروف ان التدخين يؤدي الى الإصابة بسرطان الرئة بالخصوص.
وحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، فإن مرض السرطان، يعد أحد أكثر مسببات الوفاة حول العالم، بنحو 13% من مجموع وفيات سكان العالم سنويًا. 
وتتسبب سرطانات الرئة والمعدة والكبد والقولون والثدي وعنق الرحم في معظم الوفيات التي تحدث كل عام بسبب السرطان، وفق المنظمة.
ووافقت هيئة الغذاء والدواء الأميركية على أول دواء في العالم يعالج السرطان من جذوره على أساس جيني ويستهدف الأطفال والبالغين.
وأوضحت الهيئة في بيان لها أن العقار الجديد يحمل اسم "فيتراكفي" (Vitrakvi) ويستهدف بشكل أساسي الطفرات الوراثية للأورام السرطانية، بغض النظر عن نوع المرض أو مكان نشأته.
وأضافت أن العقار يستهدف علاج مرضى السرطان البالغين والأطفال الذين يعانون من أورام صلبة أو إذا كان الاستئصال الجراحي للأورام من المحتمل أن يؤدي إلى اعتلال خطير، وليس له أي علاجات بديلة، أو الحالات التي لم تستجب للعلاجات المتاحة.
ويطرح الدواء على هيئتين، الأولى في أقراص أو كبسولات، والأخرى على هيئة دواء شراب للأطفال بشكل خاص.
ولاختبار سلامة وفاعلية العقار جاءت موافقة الهيئة بعد إجراء 3 تجارب سريرية شملت 55 مريضًا من الأطفال والبالغين يعانون من أورام صلبة ولم يكن لديهم علاجات بديلة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..