news-details

محكمة تونسية ترفض الإفراج عن مرشح رئاسي

تظاهر محتجون في تونس بعد أن أيدت محكم استئناف أمس الثلاثاء اعتقال رجل الإعلام والمرشح للرئاسة نبيل القروي الذي احتجز قبل نحو أسبوعين للاشتباه في غسل أموال والتهرب الضريبي.

وسعى القروى، الذي ينفي ارتكاب أي مخالفة، للإفراج عنه لكن المحامي كمال بن مسعود وهو رئيس هيئة الدفاع قال لرويترز دون الخوض في تفاصيل "رفضت المحكمة مطلبنا بإطلاق (سراح) السيد نبيل القروي".

والقروى مالك قناة نسمة التلفزيونية وواحد من أبرز المرشحين في الانتخابات التي ستجرى في 15 أيلول إلى جانب رؤساء حاليين وسابقين للحكومة ورئيس سابق ووزير الدفاع ونائب عن حزب إسلامي كبير.

ويستند برنامجه الانتخابي إلى مكافحة الفقر في بلد تسببت المشاكل الاقتصادية فيه في إحباط على نطاق واسع رغم الانتقال إلى الديمقراطية منذ ثورة 2011.

وأسس القروى منظمة خيرية لمكافحة الفقر في 2017 ثم أسس بعد ذلك حزبا سياسيا، الأمر الذي دفع منتقديه لاتهامه باستغلال مؤسسته الخيرية لتعزيز طموحاته السياسية وهو ما ينفيه.

وفي يونيو حزيران، أقر البرلمان تعديلا على القانون الانتخابي يحظر المرشحين الذين استفادوا من جمعيات خيرية أو تمويل أجنبي خلال العام الذي يسبق الانتخابات، الأمر الذي كان سيحرم القروي من المشاركة في الانتخابات.

لكن الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي توفي في تموز دون أن يوقع على القانون، مما أتاح له المشاركة.

ووصف حزبه السياسي احتجازه بأنه محاولة ذات دوافع سياسية لمنعه من خوض السباق لكن مسؤولين حكوميين قالوا إن المسألة قضائية بحتة.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..