news-details

المئات يلبّون دعوة المتابعة للتظاهر في قلنسوة ضد الهدم

شارك المئات من المواطنين العرب والقوى الديمقراطيّة اليهوديّة ظهر اليوم –الجمعة- في التظاهرة الاحتجاجيّة التي دعت لها لجنة المتابعة العليا لشؤون الجماهير العربيّة في اسرائيل في مدينة قلنسوة في المثلث الجنوبي ضد سياسة هدم البيوت بشكل عام وضد أوامر الهدم التي صدرت ضد عشرات البيوت في قلنسوة مؤخرًا بشكل خاص.

وكانت اللجنة الشعبية في قلنسوة قد عقدت مساء يوم الاحد، اجتماعا لها بالتنسيق مع البلدية، وبمشاركة ممثلين عن اللجنة الشعبية في مدينة الطيبة، ومشاركة، مندوب لجنة المتابعة للجماهير العربية الأستاذ إبراهيم حجازي، وقررت القيام بمظاهرة قطرية ظهر اليوم –الجمعة-، تصديا لأوامر هدم البيوت، التي ستبت بها المحكمة يوم الأحد المقبل.

وتأتي هذه التظاهرة لتنضم لسلسلة من الخطوات الاحتجاجيّة التي تنظمها القوى الوطنيّة والحراك الشبابي في مدينة قلنسوة احتجاجًا على شبح الهدم الذي يهدد مدينة قلنسوة دون توقّف. اذ تعرضت مدينة قلنسوة لعدّة عمليات هدم كان ابرزها الهدم الذي استهدف عشرة منازل قبل اكثر من عامين وقادت الى موجة واسعة من الاحتجاج وإعلان الاضراب العام والشامل بين المواطنين العرب في إسرائيل ومظاهرة مركزية شارك فيها اكثر من عشرة الاف محتج.

وفي تعقيب للنائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة خلال مشاركته في المظاهرة المنددة باوامر هدم البيوت قال فيه:" حكومة اسرائيل تستمر في سياسيتها العدائية تجاه المواطنين العرب، وهذه المرة من خلال سياسة هدم البيوت تطبيقًا لقانون كامينتس الظالم.

نقولها اليوم من قلنسوة كما نقولها من كل مكان، نحن أصحاب الأرض، ولن ننكفئ عن النضال من اجل انتزاع حقوقنا في الأرض والمسكن والتعليم وجميع مناحي الحياة. "

واضاف النائب عودة:"رسالة المظاهرة اليوم ان هدم البيوت لن يكون نزهة لحكام اسرائيل، بل مواجهة. سنتصدى بأجسادنا كي نحمي بيوتنا، كي نحمي أهالينا وكي نحمي الناس."

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..