news

مسؤولون سابقون بالبيت الأبيض ساعدوا الإمارات على تأسيس وحدة تجسس

في الأعوام التي أعقبت هجمات 11 أيلول، حذر ريتشارد كلارك، خبير مكافحة الإرهاب الأمريكي، الكونجرس من أن البلاد تحتاج لقدرات تجسس أكثر اتساعا لمنع وقوع كارثة جديدة. وبعد خمس سنوات من تركه العمل بالحكومة، سوّق فكرته ذاتها لشريك أكثر حماسا: دولة خليجية تملك ثروات ضخمة.

ذهب كلارك في عام 2008 للعمل كمستشار لدولة الإمارات العربية بعدما أسست لقدرات استطلاع إلكترونية تستعين فيها بمتعاقدين بارزين من المخابرات الأمريكية للمساعدة في رصد التهديدات التي تحيق بها.

وكان اسم الوحدة السرية التي أشرف كلارك على تأسيسها نذير سوء: (دريد)، وتعني الهلع بالإنجليزية، وتتكون من الأحرف الأولى لعبارة (دفلوبمنت ريسيرتش إكسبلويتيشين اند أناليسيس ديبارتمنت) أي وحدة تحليل واستثمار بحوث التنمية. وفي الأعوام التالية وسّعت الوحدة الإماراتية نشاطها لما هو أبعد بكثير من المتطرفين المشتبه بهم ليشمل ناشطة سعودية مدافعة عن حقوق المرأة ودبلوماسيين بالأمم المتحدة وأفرادا من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا). وبحلول عام 2012 أصبح البرنامج معروفا بين الأمريكيين العاملين فيه بمشروع ريفين.

وكشفت تقارير لرويترز هذا العام كيف قدمت مجموعة من العاملين بوكالة الأمن القومي وغيرهم من صفوة أفراد المخابرات الأمريكيين المساعدة للإمارات على التجسس على نطاق واسع من الأهداف من خلال البرنامج الذي لم يكشف عنه من قبل، ومن بين الأهداف إرهابيون ونشطاء في مجال حقوق الإنسان وصحفيون ومنشقون.

والآن يظهر فحص لمنشأ برنامج (دريد)، ينشر هنا لأول مرة، كيف عمل مسؤولان بارزان سابقان بالبيت الأبيض مع جواسيس سابقين بوكالة الأمن القومي ومتعاقدين مع (بيلتواي) ولعبا أدوارا حيوية في وضع برنامج تخضع أنشطته حاليا لتدقيق السلطات الاتحادية.

ومن أجل وضع تصور لتقييم مهمة التجسس الإماراتية، فحصت رويترز أكثر من عشرة آلاف وثيقة من برنامج (دريد) وأجرت مقابلات مع أكثر من 12 من المتعاقدين والعاملين بالمخابرات والمسؤولين السابقين بالحكومة الذين كانوا على علم مباشر بالبرنامج. وتغطي الوثائق التي فحصتها رويترز فترة زمنية تمتد لنحو عشر سنوات من عمر برنامج (دريد) بدءا من عام 2008 وتشمل مذكرات داخلية تصف لوجيستيات المشروع وخطط التشغيل والأهداف.

وكان كلارك الأول من مجموعة من المسؤولين التنفيذيين السابقين بالبيت الأبيض ووزارة الجيش الأمريكية الذين وصلوا إلى الإمارات بعد هجمات 11 أيلول لتأسيس وحدة التجسس. وتمكن كلارك بفضل علاقاته المقربة بحكام الدولة، والتي وطدتها خبرة اكتسبها على مدى عقود من وجوده بين صفوة صناع القرار الأمريكي، من الفوز بالعديد من عقود الاستشارات الأمنية في الإمارات. أحدها كان لتأسيس وحدة تجسس في مطار غير مستخدم في أبوظبي.

وقال كلارك في مقابلة أجريت في واشنطن إنه بعد التوصية بأن تقيم الإمارات وحدة للتجسس الإلكتروني، اختيرت شركته (جود هاربور كونسالتنج) للمساعدة في إقامتها. وأشار إلى أن الفكرة كانت إقامة وحدة قادرة على تعقب الإرهابيين. وأضاف أن وزارة الخارجية الأمريكية ووكالة الأمن القومي وافقتا على الفكرة وأن شركته اتبعت القانون الأمريكي.

ولم ترد وكالة الأمن القومي على أسئلة مكتوبة عن معرفتها ببرنامج (دريد) أو الصلة بأي من المتعاقدين. وقالت وزارة الخارجية إنها تفحص بعناية اتفاقات خدمات الدفاع الأجنبية فيما يتعلق بقضايا حقوق الإنسان. ولم يرد متحدثون باسم الإمارات سواء في سفارتها في واشنطن أو في وزارة الشؤون الخارجية على طلبات التعليق.

وكان عمل كلارك على تأسيس (دريد) انطلاقا لعِقد شهد انخراطا مكثفا للعاملين في بيلتواي والمخابرات الأمريكية في وحدة التجسس الإلكتروني الإماراتية. وساعد الأمريكيون الإمارات على توسعة المهمة من مجرد التركيز على تهديدات المتشددين إلى عملية استطلاع واسعة تستهدف آلافا حول العالم تعتبرهم الحكومة الإمارتية أعداء.

وقال بول كيرتس شريك كلارك السابق في (جود هاربور) إن تقارير سابقة لرويترز أظهرت أن البرنامج امتد ليشمل تضاريس خطرة وإن انتشار المهارات الإلكترونية يستوجب مراقبة أمريكية أكبر. وقال كيرتس وهو مدير بارز سابق مختص بالأمن القومي في البيت الأبيض "شعرت بالاشمئزاز وأنا أقرأ ما حدث في نهاية الأمر".

عمل خمسة على الأقل من المسؤولين المخضرمين السابقين بالبيت الأبيض لدى كلارك في الإمارات، سواء في برنامج (دريد) أو في مشاريع أخرى. وتركت شركة (جود هاربور) قيادة مشروع (دريد) في عام 2010 لمتعاقدين أمريكيين آخرين في حين بدأ المشروع ينجح في التجسس الإلكتروني على الأهداف.

ووجدت رويترز أن تعاقب المتعاقدين الأمريكيين ساعد في الإبقاء على فريق الأمريكيين في دريد على كشوف الأجور في الإمارات، وهو ارتباط سمحت به اتفاقات سرية أبرمتها وزارة الخارجية الأمريكية.

وتُظهر مراحل تطور البرنامج كيف تستفيد ثقافة تشغيل المتعاقدين في واشنطن من نسق من الثغرات القانونية والرقابية يسمح للجواسيس السابقين والمسؤولين الحكوميين السابقين بنقل خبراتهم لدول أجنبية، حتى تلك المعروف أن سجلها ضعيف فيما يتعلق باحترام حقوق الإنسان.

وتمكن العاملون الأمريكيون لدى (دريد) من تفادي الحواجز القليلة التي تمنع العمل في التجسس لأجانب، ومنها القيود على التسلل الإلكتروني على أنظمة الكمبيوتر الأمريكية.

فعلى الرغم من حظر استهداف الخوادم الأمريكية، على سبيل المثال، استهدف العاملون في دريد بحلول عام 2012 حسابات بريد إلكتروني على جوجل وهوتميل وياهو. وفي نهاية الأمر شملت شباك التجسس الإلكتروني التي توسعت مواطنين أمريكيين آخرين.

وقال مايك روجرز الرئيس السابق للجنة المخابرات بمجلس النواب الأمريكي في مقابلة إنه كان يتابع بقلق متزايد كيف تتصاعد أعداد ضباط المخابرات الأمريكيين السابقين الذين يتربحون من العمل لدى دول أجنبية.

وأضاف ان واشنطن لا تسمح لجواسيسها بالعمل لدى دول أجنبية أثناء عملهم بوكالة الأمن القومي "فكيف بحق الرب نشجعهم على ذلك بعد أن يتركوا الحكومة؟"

 

* من البيت الأبيض إلى الخليج

اصطدم كلارك على مدى سنوات، قبل تأسيس (دريد)، بالحاجة إلى تجسس داخلي في الولايات المتحدة فضلا عن مخاطر ذلك المحتملة.

ولعل أكثر ما اشتهر به كلارك، مستشار مكافحة الإرهاب لكل من بيل كلينتون وجورج بوش الابن، أنه قدم اعتذارا علنيا بيّنا عن عدم قدرة واشنطن على منع هجمات 11 أيلول.

وقال كلارك في 2004، بعد عام من تركه الحكومة، في شهادته أمام لجنة أمريكية تأسست للتحقيق في إخفاقات المخابرات التي قادت إلى هجمات 11 سبتمبر أيلول "حكومتكم خذلتكم، المكلفون بحمايتكم خذلوكم، وأنا خذلتكم".

وللحيلولة دون وقوع هجمات مستقبلية، حث كلارك الولايات المتحدة على إقامة خدمة مخابرات داخلية لكنه قال إنه يتعين تجنب التعدي على الحريات المدنية. وأضاف "يجب أن نفسر للشعب الأمريكي بأسلوب مقنع جدا لماذا يحتاج لخدمة مخابرات داخلية، لأنني أعتقد أن معظم الأمريكيين سيخشون فكرة وجود بوليس سري".

وقبل ذلك بعامين انضم كلارك لنائبه السابق روجر كريسي في شركة الاستشارات الأمنية الجديدة (جود هاربور كونسالتنج). وأحضر كلارك أحد أبرز الأسماء في الأمن القومي الأمريكي.

كما جاء كذلك بعلاقة تمتد عقودا مع زبون ثري محتمل هو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ابن أقوى حكام الإمارات. وفي الأشهر التي سبقت الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في العراق عام 1991 أُرسل كلارك، الذي كان في ذلك الوقت دبلوماسيا بارزا، إلى الخليج لطلب المساعدة من حلفاء إقليميين. وتقدم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في الوقت الذي كانت الولايات المتحدة تستعد فيه لخوض حرب.

وقدم الشيخ محمد بن زايد يد العون لكلارك كي يحصل على إذن من الحكومة بالقصف من المجال الجوي الإماراتي، وضخ المليارات للمجهود الحربي الأمريكي. وفي عام 1991 عندما ثارت في الكونجرس أسئلة عما إذا كان يتعين على الولايات المتحدة السماح بمبيعات سلاح بقيمة 682 مليون دولار للإمارات تصدى كلارك للأمر.

وقال أمام اللجنة الفرعية للحد من السلاح بمجلس النواب "حوّلوا أربعة مليارات دولار للخزانة الأمريكية لدعم المجهود الحربي... هل هذه دولة نقابل صنيعها بمنعها من الحصول على 20 طائرة هليكوبتر مهاجمة؟ لا أعتقد". وحصلت الإمارات على الطائرات.

وفي السنوات التي أعقبت انضمام كلارك إلى (جود هاربور) بعد 2003، أتاح الشيخ محمد بن زايد فرصة نادرة للشركة للمساعدة في وضع استراتيجية الأمن الداخلي من أساسها. وفازت الشركة بعد ذلك بمجموعة عقود أمنية لمساعدة الإمارات على تأمين بنيتها الأساسية بما في ذلك العمل على حماية موانئها ومشروعاتها النووية ومطاراتها وسفاراتها ومنشآت البتروكيماويات وفقا لما ذكره شخصان على دراية بهذه العقود.

وإلى جانب مساعدته في تأسيس وحدة للطوارئ ووحدة للأمن البحري، كان كلارك يعتقد أن الإمارات بحاجة إلى جهاز مثل وكالة الأمن القومي له القدرة على التجسس على الإرهابيين. وقال إنه أوكل هذا العقد لبول كيرتس، شريكه في (جود هاربور) والمسؤول السابق بالبيت الأبيض.

وقال كيرتس في اتصال هاتفي مع رويترز "عند المستوى الأعلى، كان الأمر يتعلق بالدفاع الإلكتروني وكيف تحمي شبكاتك الخاصة". وتابع أن الإمارات كانت تريد أن تعرف "كيف نفهم المزيد عما قد يفعله الإرهابيون".

وقال كلارك ردا على سؤال عما إذا كان قد شعر بالقلق من أن تستخدم الإمارات هذه القدرة في الحمل على النشطاء والمعارضين "الشاغل الأكبر كان الوصول لتنظيم القاعدة". وأضاف أن اطّلاعه على البرنامج كان محدودا في ذلك الوقت وأن كيرتس كان هو المسؤول عن إدارة العمل اليومي لعقد تأسيس هذا البرنامج.

وقال كيرتس إن تدخله الشخصي كان قاصرا على الاستشارات رفيعة المستوى وإن معرفته بالأنشطة اليومية كانت "شبه معدومة". وأضاف أن الشركة اعتمدت في الخبرات الفنية بمجال التسلل على متعاقدين من الباطن من شركة الدفاع الأمريكية (إس.آر.إيه إنترناشونال) التي يديرها كارل جومتو.

وقال كلارك إن الاختيار وقع على (إس.آر.إيه)، التي كان يعمل بها في ذلك الوقت سبعة آلاف شخص ويقع مقرها في فيرفاكس بولاية فرجينيا، لسابق خبرتها بالعقود مع وكالة الأمن القومي. (يتبع حلقة ثانية)

 

كلام الصورة: صفوة أفراد المخابرات الأمريكيين قدموا المساعدة للإمارات على التجسس

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب