news

مسؤول أمريكي يعيد كُرة نتنياهو إلى جحره: لا قرار نهائي بشأن الخطوات التالية للضم

رد مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية صباح اليوم الثلاثاء، على تصريحات رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو والذي قال ان مسألة الضم "موجودة في ملعب واشنطن"، وأن الدعم من البيت الأبيض ضروري لتنفيذ خطة الضم.


وقال المسؤول للإذاعة الرسمية العامة: "حتّى الآن لا يوجد قرار نهائي حول الخطوات التالية لتنفيذ "خطة ترامب"، نحن نواصل المضي قدمًا كما أوضح رئيس البيت الأبيض منذ كانون الثاني، عندما قدّمها على الملأ"، مدعيًا كما رئيسه أنها خطة لتحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.


ولم يذكر المصدر أي تفاصيل أخرى حول المشاورات والمباحثات داخل البيت الأبيض، ولكن نتنياهو قال خلال اجتماعه مع كتلته أمس بأن فرض ما تسمى السيادة الإسرائيلية على المستوطنات ومناطق شاسعة في الضفة الغربية المحتلة، "لم تُسحب عن جدول الأعمال بعد".


وتأتي تصريحات المسؤول رغم الموعد الذي حدده نتنياهو لبدء خطة "الضم"، والذي كان من المفترض أن يكون في الأول من تموز، إلا ان حكومة الاحتلال لم تتخذ أي خطوة تجاهه.


 وأعلن نتنياهو أنه سيواصل المضي قدمًا في هذه الخطوة ومناقشتها مع كبار المسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في حين أن قسمًا من المسؤولين الأميركيين قالوا إنهم هم من ينتظرون رد حكومة الاحتلال.


وبحسب صحيفة هآرتس، فقد قدر مسؤولون إسرائيليون أن نتنياهو وترامب سيمتنعان عن التقدم بخطوات "مثيرة للجدل" طالما أن أزمة كورونا في ذروتها، لكنهما لم يستبعدوا إمكانية الإعلان عن ضم جزئي في الأشهر المقبلة، اعتمادًا على الوضع السياسي لكليهما.


وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية، غابي أشكنازي، الأسبوع الماضي، إن مخطط فرض ما تسمى السيادة الاسرائيلية على المتسوطنات ومناطق شاسعة في الضفة الغربية المحتلة، ليس مطروحًا على جدول الأعمال حاليا.


وقال اشكنازي إنه "لا أحد منشغل بالضم الآن. ولا الطرف الأمريكي، أيضا"، ولكنه أوضح أن خطة "الضم" ما زالت على الأجندة الاسرائيلية. وقال، "لا يمكنني القول بشكل مؤكد أن الضم أزيل عن الأجندة".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب