news-details

مع انتهاء موسم السباحة: 13 حالة غرق لأولاد انتهت بالوفاة

 

 

* 3 وفيات كانت من نصيب العرب * العمل بالتوقيت الشتوي يحتم على الاهل تحديد ساعات لهو الأولاد خارج المنزل بسبب حلول الظلام *

 

حيفا – ينتهي، اليوم الاثنين، موسم السباحة لهذا العام، الذي بدأ بتاريخ 14.04 وفق ما اعلنته وزارة الداخلية. ويتزامن انتهاء موسم السباحة لهذا العام مع بدء العمل بالتوقيت الشتوي حيث تم إعادة عقارب الساعة ساعة واحدة الى الوراء.

وتشير مؤسسة "بطيرم" لأمان الاولاد ان موسم السباحة لهذا العام شهد 13 حالة وفاة لأولاد من جيل صفر حتى 18 عام جراء تعرضهم للغرق، مما يعتبر انخفاضا بنسبة 26% من المعدل العام للسنوات ما بين 2014 حتى 2018، حيث بلغ معدل حالات الوفاة نتيجة الغرق خلال هذه السنوات 18 حالة. وبحسب المعطيات فان 3 حالات من بين الحالات الـ 13 المذكورة كانت لضحايا من المجتمع العربي.

ووفق تحليل معطيات مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد فان 6 ضحايا من بين الـ 13 قد غرقوا في برك سباحة او احواض مياه كانت داخل المنزل او في ساحته من بينهم 4 حالات غرق في برك خاصة كانت في المنزل وحالتي غرق داخل دلو او حوض مياه في المنزل وساحاته. 

ومن بين الـ 13 حالة وفاة نتيجة الغرق، تشير المعطيات الى ان 7 حالات منها حدثت في الحيز العام، من بين هذه الحالات السبع كانت 4 حالات غرق انتهت بالوفاة اثناء ممارسة الضحايا السباحة في مياه البحر، حالة واحدة في بركة سباحة عامة وحالة اضافية في بركة سباحة تابعة لبيت ضيافة. 

وتعتبر فئة الاطفال ما بين السنوات 0 حتى 4 اعوام وفئة الاولاد ما بين السنوات 15 حتى 17 عام الاكثر احتمالا للوفاة نتيجة الغرق خلال موسم السباحة اذ ان نسبتهم من حالات الوفاة  تبلغ 1.3 و2.1  على التوالي من نسبتهم الاجمالية من السكان. اما فيما يتعلق بسن الأولاد الاكثر احتمالا للوفاة بالغرق فهم الاولاد بجيل 17 عام والاطفال بجيل سنتين.  

وتناشد مؤسسة "بطيرم" لأمان الاولاد الاهل والبالغين كافة الى ضرورة تحديد اوقات اللعب واللهو للأولاد والأطفال خارج المنزل، خاصة وانه مع البدء بالعمل حسب التوقيت الشتوي فان حلول الظلام خلال ساعات المساء الباكرة قد يعرضهم للخطر اثناء قضائهم اوقات الفراغ خارج المنزل بسبب محدودية الرؤية واسباب عديدة أخرى.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..