الأخبار


*المغدور كان مع حفيدته في مخبز مستهدف في الشارع الرئيسي في المدينة

فجعت الناصرة مساء اليوم الاثنين، بمقتل الفنان النصراوي، عازف العود المعروف، توفيق زهر (56 عاما)، باصابته برصاصة قاتلة بالصدر، خلال تواجده مع حفيدته في مخبز في المقطع الجنوبي للشارع الرئيسي في الناصرة. إذ لم يكن هو المستهدف من هذه الجريمة الرهيبة.

وقد عٌرف المغدور توفيق زهر بدماثته وطيبته، وفنه الراقي، فهو يعزف على العود مع فرق فنية، منذ سنوات شبابه الأولى.

وقد ساد الغضب في المدينة على هذه الجريمة، وارتفاع منسوب الجريمة، التي باتت تحصد أرواح الأبرياء. وحسب ما نشر، فإن شخصا آخر أصيب بجريمة اطلاق النار، وجاءت اصابته ما بين خفيفة الى متوسطة.

جبهة الناصرة والحزب الشيوعي يدينان جريمة مقتل الفنان توفيق زهر

تعبر جبهة الناصرة الديمقراطية وفرع الحزب الشيوعي في المدينة، عن الغضب العارم على جريمة مقتل الفنان النصراوي المعروف، عازف العود، المغدور المرحوم توفيق زهر، خلال تواجده في أحد مخابز المدينة مع حفيدته، بإطلاق النار صوبه، ولم يكن هو المستهدف في هذه الجريمة.
وقال البيان، إن منسوب الجريمة في مدينتنا ومجتمعنا العربي عموما، تجاوز كل الخطوط الحمراء، وبات يحصد أرواح الأبرياء، عابري السبيل، أمام صمت وقصر يد الشرطة، التي نوجه لها الاتهام الأول عن استفحال الجريمة في مجتمعنا العربي.
وقالت الجبهة والحزب الشيوعي، إن هذه الجريمة وقعت علينا كالصاعقة، ونحن نرى الأبرياء يدفعون ثمن استفحال الجريمة، كما أن المغدور المرحوم توفيق زهر، الفنان البارز، عرفه الجميع بطيبته ودماثته، وأحبه كل من عرفه.
وطالبت الجبهة والحزب الشيوعي الشرطة، وأجهزة تطبيق القانون الى عدم التلكؤ كعادتهم، والكشف عن الجناة ومن يقف من ورائهم، واخضاعهم للمحاكمة لينالوا العقاب.
وتتقدم جبهة الناصرة والحزب الشيوعي الى عائلة المغدور المرحوم، باحر التعازي، متمنين لهم الصبر والسلوان أمام هذه الفاجعة.

;