news

ملك إسبانيا السابق يقرر مغادرة البلاد عقب تهم فساد مرتبطة بالسعودية


أعلن البيت الملكي الإسباني، أن ملك البلاد السابق خوان كارلوس قرر مغادرة إسبانيا في ظل مزاعم الفساد التي تحيط به مؤخرا.

وفتحت المحكمة العليا الإسبانية في يونيو تحقيقا في تورط خوان كارلوس في عقد للسكك الحديدية عالية السرعة في المملكة العربية السعودية بعد أن ذكرت صحيفة “لا تريبيون دي جنيف” السويسرية أنه تلقى 100 مليون دولار من الملك السعودي الراحل.

ورفض خوان كارلوس صاحب الـ82 عاما، الرد على هذه المزاعم عبر محاميه.

وحصل تحالف شركات إسبانية سعودية عام 2011، على عقد تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع قطار الحرمين السريع، والذي يربط بين جدة والمدينة المنورة ومكة المكرمة على طول 450 كلم.

وكانت قد وضحت الـbbc  في تقرير لها قبل اسبوعين أنه في عام 2018 وبعدما تناقلت وسائل الإعلام شائعات بشأن ثروة خوان كارلوس الغامضة، فتح مدعي سويسري تحقيقاً استجوب خلاله محامي الملك السابق في سويسرا ومستشاره المالي وآخرين على صلة به، من بينهم عشيقته السابقة كورينا تسو زاين-فيتغينشتاين.

ويركز تحقيق المدعي إيف بيرتوسا على هدية تلقاها خوان كارلوس من العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله عام 2008 بقيمة 100 مليون دولار وما إذا كانت على صلة بإبرام عقد بقيمة 6.7 مليار يورو لإنشاء خط سكك حديدية فائق السرعة بين المدينة ومكة من قبل تحالف شركات إسبانية بعد ذلك بثلاث سنوات.

ويحظى ملوك إسبانيا بحصانة أثناء فترة حكمهم، لكن خوان كارلوس تنازل عن العرش عام 2014 لصالح ابنه فيليبي بعد فضيحة فساد شملت ابنته كريستينا وزوجها.

وأنهى الملك فيليبي المخصصات المالية لقصر والده، وتخلى عن ميراثه في آذار، عقب مزاعم بوجود حسابات بنكية سرية في الخارج.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب