news-details

منذ الصباح: وفاة عامل ثالث متأثرًا بجراحه

اعلن مساء اليوم -الاحد- عن وفاة الشاب امين ناصر بصول (25 عامًا) من قرية الرينة بعد تأثره بجراحه التي اصيب بها ظهر اليوم اثر سقوطه عن علو في ورشة للبناء في مدينة حريش في وادي عارة وذلك بعد الاعلان عن وفاة الشاب ضامن طاطور (25 عامًا) من قرية الرينة في نفس الحادثة.

وأفادت طواقم الإنقاذ التي وصلت الى مكان الحادث أن العاملين قد سقطا من على ارتفاع ما يقارب السبعة طوابق اذ اضطر المسعفون الى اعلان وفاة احدهم على الفور ونقل العامل الاخر لمستشفى "هلل يافيه" لتلقّي العلاج بعد اصابته بجروح خطيرة جدًا اعلن لاحقًا عن وفاته متأثرًا بجراحه.

(الشاب ضمن ناطور - 25 عامًا من قرية الرينة - ضحية حادث العمل في حريش)

وفي وقت مبكّر من صباح هذا اليوم لقي الشاب الفلسطينيّ فهد يوسف اغنيمات (38 عامًا) من قرية صوريف شمال الخليل مصرعه في حادث عمل في مخزن لمواد البناء في المنطقة الصناعيّة في نتيفوت (منطقة النقب) حيث أعلنت طواقم الإسعاف التي وصلت الى مكان الحادث وفاته على الفور.

(الشاب فهد يوسف اغنيمات -38 عامًا من قضاء الخليل - ضحيّة حادث العمل في نتيفوت)

وفتحت قوات الشرطة التي وصلت الى المكان تحقيقًا في تفاصيل الحادث حيث اشارت تقارير أولية الى انّ العامل توفّي نتيجة لتعرضه للدهس من قبل جرّافة صغيرة (بوبكيت) في مكان عمله في نتيفوت.

وفي حادث اخر أصيب عامل في ال 32 من عمره بإصابة متوسطة بعد ان سقط من علو في ورشة بناء في هرتسليا وتم نقله الى المستشفى لتلقي العلاج بعد تعرضه الى إصابة بالغة في الرأس. بالإضافة الى إصابة عامل اخر في الثلاثين من عمره بإصابة خطيرة في الرأس بعد سقوطه عن علو في ورشة للبناء في مركز البناء.

وارتفع عدد ضحايا حوادث العمل في البلاد منذ مطلع العام الى 18 عاملًا و33 مصابًا من ضمنهم سبعة إصابات خطيرة حيث لقي اول امس -الجمعة- الشاب إبراهيم عبدو (19 عامًا) من مدينة الناصرة مصرعه اثر سقوطه عن علو في مكان عمله في تل ابيب.

(الشاب ابراهيم عبدو - 19 عامًا من مدينة الناصرة - ضحية حادث العمل يوم الجمعة في تل ابيب)

وفي تعقيبها اكدت النائبة عايدة توما-سليمان (الجبهة) ان هذه الحوادث المتكررة ليست قضاء وقدر وأضافت: "صباح دامٍ اخر لعاملي البناء وعائلاتهم. هذه المآسي وحوادث العمل ليست قضاءً وقدرًا انما هي نتيجة مباشرة لإهمال الحكومة للأمان وتطبيق قوانين الأمان في فرع البناء. سياسة الإهمال هذه لم تأت من فراغ بل هي متوقعة جدًا بسبب كون جمهور العاملين بمعظمه من الفئات المستضعفة وموجودين في هامش مجال الرؤية لحكومة إسرائيل"

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..