news-details

منصور عباس: لا رفض مبدئي لدعم حكومة تضم ليبرمان

*ويقول لإذاعة الجيش: ولكن هذا مشروط بمفاوضات وحوار*

 

قال عضو الكنيست منصور عباس، رئيس قائمة الحركة الإسلامية الجنوبية، في القائمة المشتركة، في مقابلة مع إذاعة الجيش، إنه لا يوجد رفض مبدئي لقائمته، بقصد "القائمة العربية الموحدة" (الإسلامية)، لدعم حكومة تضم أفيغدور ليبرمان - زعيم حزب "يسرائيل بيتينو"، ولكن هذا مشروط باجراء مفاوضات وحوار. وتتناقض تصريحات النائب عباس، مع تصريحات عدد من نواب المشتركة، الذين رفضوا بشدة دعم أي حكومة تضم ليبرمان، مثل النواب، توما سليمان وكسيف وجبارين.

وقال النائب عباس في المقابلة التي أجراها الصحفي رازي باركائي، إنه هناك نقاش في القائمة المشتركة، حول آلية اتخاذ القرار، ومدى التزام المعارضين له. وقال تعقيبا على تصريحات عدد من نواب المشتركة المعارضين لدعم خارجي لحكومة تضم ليبرمان، إن هؤلاء النواب تكلموا بروح أجواء الشارع.

وقال الصحفي باركائي، "إن العنوان لهذا البرنامج، أن القائمة العربية الموحدة، لا تعترض من حيث المبدأ على دعم حكومة تضم ليبرمان، ولكن بعد اجراء مفاوضات وحوار". فرد عليه عباس قائلا: "نعم صحيح هذا هو العنوان".

وكان نواب عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، في القائمة المشتركة، قد أكدوا أنهم يعارضون بشدة دعم حكومة تضم ليبرمان. فقد قالت النائب عايدة توما سليمان، في تغريدة لها في شبكة تويتر: "تدفق الجمهور لدعمنا في أيلول لأننا توحدنا في القائمة المشتركة. إن ثقة الجمهور والوحدة مصدر شرعيتنا وقوتنا. نسعى لإسقاط نتنياهو ولكن ليس بثمن تسهيل الطريق لليبرمان. يتوجب على غانتس من جديد، أن يقرر طبيعته هل هو يمين متجذر أم بديل"!

وقال النائب عوفر كسيف، في تغريدة في تويتر، أنه لا يوجد أي سيناريو محتمل تحظى حكومة بمشاركة ليبرمان وأوباشه بدعم القائمة المشتركة. واعتبر كسيف أن تشكيل حكومة أقلية بدعم القائمة المشتركة غير وارد فيما لو كان ليبرمان عضوًا فيها.

وذكر النائب كسيف أن ليبرمان من كبار المحرضين على القائمة المشتركة وعنصري من الدرجة الأولى بقوله "ليبرمان هو من كبار العنصريين هنا. هو الذي باشر بالتحريض على الجبهة والقائمة المشتركة، ووصفنا بالإرهابيين وطالب بشطب ترشيحي للكنيست".

وقال النائب يوسف جبارين، في تصريحات إعلامية، إن نتنياهو وليبرمان يقودان منذ سنوات كثيرة، مسيرة تحريض، ونزع الشرعية ضد الجماهير العربية، والقوى الديمقراطية اليهودية. فليبرمان يدعو أيضا للطرد الجماعي للعرب (تسرانسفير)، وخاصة مدينتي أم الفحم. إن حكومة يكون فيها ليبرمان شريك كبير، لا يمكن أن تكون البديل لحكومة نتنياهو.

وقال النائب جابر عساقلة، في مقابلة مع إذاعة "كول هتسفون" (صوت الشمال) صباح اليوم الاثنين، إنه غير وارد أن نتوصل لاتفاق حول خطوط عريضة لحكومة تضم ليبرمان، وحتى غانتس ذاته. وقال عساقلة، إنه في نهاية المطاف ستتشكل حكومة واسعة من الأحزاب الصهيونية، وهو احتمال أقوى من التوجه الى انتخابات ثالثة.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..