news-details

ترحيب فلسطيني بتبني الأمم المتحدة قرارًا تجاه المرأة الفلسطينية

النائبة عايدة توما:"تصويت 40 دولة لصالح المرأة الفلسطينيّة هو عمليًا تصويت ضد الاحتلال "

رحبت دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني في منظمة التحرير الفلسطينية، بتبني الأمم المتحدة، مساء الثلاثاء، قرارًا حول وضع المرأة الفلسطينية، تعتبر فيه الاحتلال عقبة أساسية في وجه المرأة في فلسطين المحتلة، ويحرمها من أبسط الحقوق الإنسانية، والذي طالب أيضًا بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.

وقالت الدائرة، في بيان لها أمس الخميس: "إن هذا القرار ينسجم مع القانون الإنساني الدولي والاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، وهو انتصار للإنسانية قبل أن يكون انتصارًا للمرأة الفلسطينية".

واستهجنت الدائرة، موقف أمريكا وكندا، اللتان صوتتا ضد القرار "الذي يعبر عن أبسط الحقوق الإنسانية للبشر المكفولة بالقانون الدولي".

وأعربت الدائرة عن أملها "بتبني قرارات أخرى تنصف الفلسطينيين إنسانيًا، جراء ما يتعرضون له من انتهاكات وجرائم تمارسها حكومة المستوطنين الإرهابية، بتبني ودعم كامل من الإدارة الأمريكية".

ودعت الدائرة "الي تطبيق القرارات الدولية المتعلقة بفلسطين والاتفاقيات الدولية كافة، خاصة المتعلقة بحقوق الإنسان، والتي وقعت عليها دول العالم وتبنتها في قوانينها وتشريعاتها المحلية، الأمر الذي يلزمها باتخاذ المواقف والخطوات المطلوبة، لتنفيذها والتصدي لانتهاكها والخروج عنها".

كما ورحبت ايضًا النائبة عايدة توما-سليمان بالقرار قائلة:"نعتز بالنضال النسوي الفلسطيني والعمل الدبلوماسي الجاد، وبالنجاح الذي حصدته فلسطين في الأمم المتحدة هذا الأسبوع، من خلال تحشيد اضافي للرأي العام ضد الاحتلال وما يمارسه من انتهاكات وحرمان المرأة الفلسطينيّة من أبسط حقوقها التي تكفلها كل القوانين الدوليّة". 
وأضافت:"إن هذا القرار التاريخي هو نقطة مفصليّة في النضال النسوي الفلسطيني، حيث أنه يؤكد على ضرورة توفير الحماية للشعب الفلسطيني، وخاصة النساء والأطفال، وتوفير الدعم للمرأة الفلسطينيّة اللاجئة والقابعة تحت وطأة الاحتلال. للعمل الدولي تأثير جاد، فهو لبنة أساسيّة في نضالنا من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي والتخلص من جرائمه وانتهاكاته."

​​​​​​واختتمت حديثها بالقول أن:" تصويت 40 دولة لصالح المرأة الفلسطينيّة هو عمليًا تصويت ضد الاحتلال وادانة مجددة لممارساته وتعديه على المرأة الفلسطينيّة والشعب الفلسطيني ككل."


*الصورة: قربية الشابة اسحاق اشتيوي التي استشهدت برصاص الاحتلال على الشريط الحدودي لغزة في نيسان الماضي

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..