news-details

ميلادينوف يحذّر من انهيار التهدئة ويدعو الجميع للتعاون

دعا منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف جميع الأطراف للقيام بدورها حتى لا تنهار التهدئة في قطاع غزة، مشيرًا إلى نهاية الأسبوع الماضي كانت "الأقرب لحرب رابعة".

وقال ميلادينوف، خلال مؤتمر صحفي بمجمّع ناصر الطبي في خانيونس جنوبي القطاع: "نهاية الأسبوع الماضي كنا أقرب ما يكون لحرب رابعة. كنا متوترين والوضع هش، لكن إذا ما كان علينا إنقاذ غزة من الحرب والدمار والألم فعلينا أن نبدأ بتثبيت التفاهمات والحفاظ على الهدوء".

وأضاف "أتمنى أن يكون الجميع فهم أن أي مواجهة قادمة يمكن أن تكون وشيكة وقد تكون قاسية. لا يوجد أي طرف يريد الحرب؛ لأنها ستجلب الدمار على الإسرائيليين والفلسطينيين".

وأكد المسؤول الأممي ضرورة عمل كل الأطراف على تثبيت تفاهمات التهدئة والحفاظ على الهدوء لتتمكن الأمم المتحدة من تنفيذ مشاريعها في القطاع.

وتابع "أتمنى أن نحافظ على الهدوء على الأقل لأسبوعين أو ثلاثة لنستطيع المضي في المشاريع بعيدة المدى التي خططنا لها. نحن مستمرون في العمل مع كل الجهات لتحقيق كافة المشاريع وإقامتها".

وذكر أن لدى الأمم المتحدة خطة للتدخلات طويلة المدى "التي من الممكن أن تحسن الوضع في مجالات: الصحة والطاقة والتشغيل المؤقت والتعليم؛ لكن علينا تثبيت الهدوء أولاً".

وشدد على أن "مساعدة قطر مهمة جدًا لتثبيت الهدوء وتحسن الأوضاع خاصة في مجال الطاقة تحديدًا".

وقال إن الأمم المتحدة عملت خلال الأشهر الماضية وما تزال بجدٍ واجتهاد كبير، لتخفيف المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون في غزة وإحداث حالات اختراق في الحصار المفروض ليعيشوا حياة أفضل.

ولفت ميلادينوف إلى أن الأمم المتحدة تحتاج تعاون الجميع.. "الفلسطينيون في غزة والسلطة الفلسطينية والمصريون والإسرائيليون، لتحسين الحياة وتخفيف المعاناة عن القطاع".

وأشار إلى أن الأمم المتحدة "ستركز على فرص العمل المؤقتة التي قاموا بالعمل عليها بالتعاون مع البنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتوفير فرص عمل أفضل للفلسطينيين".

وذكر أن الأمم المتحدة تعمل على تجهيز مشروع محطة تحلية المياه في القطاع، والتي تسهم على المدى البعيد في توفير مياه أفضل.

وقال إنه: "من أجل تستمر المشاريع نحتاج للسلام والهدوء، وبالتالي سنواصل العمل مع الفلسطينيين والمصريين والإسرائيليين وكافة الجهات المختصة ليبقى هذا السلام والهدوء وتحقيق كافة المشاريع. نحن لدينا خطة للتدخلات طويلة المدى التي من الممكن أن تحسن الوضع في غزة".

وأضاف "إذا ما استمرت الجهود التي تقوم بها مصر منذ العاميين الماضيين فإن الفلسطينيين سيكونون قادرين على رؤية عملية لاستعادة الوحدة وصناعة مستقبل أفضل".

ودعا ميلادينوف القيادة الفلسطينية للعمل على استعادة الوحدة من أجل البدء في التدخلات طويلة الأمد سواء في قطاع الطاقة والصحة والمياه بغزة.

ولفت إلى أن "الهدف الرئيس الذي تسعى إليه الأمم المتحدة هو رفع الحصار عن قطاع غزة، واستعادة الوحدة وإقامة حكومة وطنية ديمقراطية توحد الضفة وغزة".

وبشأن مسيرات العودة وكسر الحصار شرقي قطاع غزة، قال ميلادينوف: "نحن نعلم أن المسيرات مستمرة، لكن نتمنى أن تستمر دون عنف بشكل سلمي".

وفيما يتعلق بالمشروع الذي توجّه إلى تفقده في خانيونس، أوضح المبعوث الأممي أن مشروع الطاقة الشمسية في مجمع ناصر الطبي في خان يونس كان متداولاً منذ وقت طويل، بفضل مساهمة اليابان والحركة الدولية للصليب الأحمر تم دعم المشروع؛ "هذا المشروع لا يرتبط بالطاقة فحسب بل في الحياة والأمل".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..