news-details

نتائج اختبارات منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي: توسع الفجوة بين تحصيل الطلاب العرب واليهود في اسرائيل

 

أظهر بحثُا أجرته منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي الدولية OECD عن فجوة كبيرة في التحصيل العلمي بين الطلاب العرب واليهود في دولة اسرائيل. وتؤكد هذه النتائج المقلقة التمييز الصارخ بين الطالب العربي والطالب اليهودي والميزانيات المرصودة لجهاز التعليم العربي وجهاز التعليم في المدارس اليهودية.
وأشار مؤشر "بيزا" الذي نشرت نتائجه اليوم، الى فجوة كبيرة بتحصيل الطلاب في اسرائيل، بل أن الفجوة توسعت بأكبر وتيرة في دولة اسرائيل من بين جميع الدول المشاركة بالبحث.
اذ يتضح من المؤشر أن نتائج الطلاب الناطقين بالعبرية تفوق نتائج الطلاب الناطقين بالعربية بثلاثة مجالات محو الأمية، بفارق نحو 144 نقطة بمجال القدرات القرائية والكتابية، و111 نقطة بمعرفة الرياضيات و116 نقطة بمعرفة العلوم. 
واذا كان معدل الطلاب اليهود بشكل منفرد يضع اسرائيل بمرتبة فوق معدل دول منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي، فإن المعدل المجمل باضافة تحصيل الطلاب العرب يضع اسرائيل بمرتبة دون المعدل العام.
واذا فحصنا أنماط التحصيل، يتضح أنه منذ 2006 وحتى العام 2012 شهدت اسرائيل ارتفاعًا بانجازات الطلاب في مجالي القدرات القرائية والكتابية والرياضيات، بينما هناك انخفاض بنسبة 9 نقاط في القراءة والكتابة والتعبير  بينما انخفاض بـ7 نقاط بمجال الرياضيات وخمسة نقاط بالعلوم.
ويهدف البحث الى فحص مدى جهوزية الطلاب بسن 15 فما فوق "لحياة البلوغ"، واكتسبوا أدوات فكر وفهم عامة تتيح لهم التعامل مع بيئتهم بشكل صحيح. وشاركت بالبحث 79 دولة، بينها دول المنظمة الـ37. 
 
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..