news

نتنياهو يهاجم غانتس بسبب جثة جندي اسرائيلي قتل بمعركة السلطان يعقوب في جنوب لبنان عام 82

 

إستغل رئيس حكومة اليمين الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الجمعة جنازة جندي اسرائيلي كان يعتبر مفقودا لمهاجمة زعيم حركة "كحول لفان" الجنرال بيني غانتس بسبب عدم مشاركته في جنازة الجندي الاسرائيلي باومل الذي جُلب جثمانه الى إسرائيل للدفن اليوم الجمعة.
وكان قد عُثر على جثة الجندي الاسرائيلي المخطوف في مخيم اليرموك في سوريا بجهود عناصر عميلة لدولة الاحتلال من مخيم اليرموك. 
وقال نتنياهو لغانتس" اتهمت الجيش بأنه يقوم بمراوغة اعلامية سياسية بسبب العمل المقدس بجلب جندي اسرائيلي لدفنه في اسرائيل. لم تجد الوقت لتصل للجنازة".
وكان غانتس قد هاجم نتنياهو بقوله إنه يعلن عن العثور على جثة الجندي الاسرائيلي زخاريا باومل ، وقال إن توقيت الاعلان مشبوه ومشوب بأهداف سياسة تهدف لخدمة نتنياهو في معركة الانتخابات الحالية.
وكان الاعلام الاسرائيلي قد تناول موضوع الجنود الاسرائيليين الثلاثة الذين فُقدت آثارهم في معركة السلطان يعقوب، وأشار الى عمليات قامت بها المخابرات الاسرائيلية دون علم الحكومة السورية واتصالاتها مع الجيش الروسي، الذي ادعى متحدث اسرائيلي بأنه كان على علم بتفاصيل الحادثة والعثور على جثمان باومل.
وكانت قناة الميادين قد كشفت العام الماضي عن الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية - القيادة العامة طلال ناجي ان تنظيمات "داعش" و"جبهة النصرة" و"الجيش الحر" قامت بحفريات في "مقبرة الشهداء" في مخيم اليرموك جنوب دمشق بحثاً عن رفات الجنود الاسرائيليين الثلاثة المفقودين منذ معركة السلطان يعقوب في لبنان عام 1982. مشيرا الى ان عملية البحث عن رفات الجنود الثلاثة تمت بأمر من إسرائيل.

وأمس، قالت الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا) إن النظام السوري لا علم له بموضوع تسليم رفات الجندي الإسرائيلي، زيخاريا باومل لإسرائيل. وأضافت  “لا علم لسورية بموضوع رفات الجندي الإسرائيلي، وإن ما جرى هو دليل جديد يؤكد تعاون المجموعات الإرهابية مع الموساد”.

وأكدت الوكالة، “لا توجد لدينا أي معلومات حول موضوع الرفات برمته ولا وجوده من عدمه”.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب