news-details

ندوة في الجامعة العبريّة بمشاركة توما- سليمان وكسيف

عقدت الجبهة الطلابيّة في الجامعة العبريّة في القدس ندوة سياسيّة بمشاركة النائبة عايدة توما - سليمان وعضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي عوفر كسيف.

تم التّطرّق خلالها لعدة مواضيع، من ضمنها القوانين العنصريّة التي سنّت خلال دورة الكنيست الاخيرة، وآخر المستجدّات على السّاحة السّياسيّة داخل اسرائيل، كما تم انتخاب مندوبين عن الجبهة الطلابيّة في الجامعة العبرية للمشاركة في مجالس الجبهة التي سوف تعقد استعدادًا لانتخابات الكنيست الحادية والعشرين والانتخابات الداخلية (البرايمرز) لتشكيل قائمة مرشحي الجبهة في أول شباط فبراير.

وفي مداخلتها قالت النائبة توما- سليمان: "إنّ القوانين التي تم سنها في الدورة الاخيرة وضعت حجر أساس الدولة الواحدة ذات النظامين، نظام لليهود ونظام عزل كولونيالي للفلسطينيين". وتابعت: "هذه خطوات نتنياهو لتأسيس دولته الجديدة والتي بدأت في خطابه الأوّل من على منبر الكنيست من خلال تحريضه ضد النواب والمواطنين العرب، وتكرار التّحريض في كل مرّة يريد فيها التّقدم خطوة في بناء دولته الجديدة".

وأضافت توما -سليمان:  "تحاول المؤسسّة الاسرائيليّة بشكل دائم تحويلنا الى عرب جيدين، وإخماد صوتنا الذي يصدح ضد الاحتلال ومن أجل السّلام ومن أجل حقوق الجماهير العربيّة القوميّة والمدنيّة. ونتنياهو لا يريد كسب الوقت فقط من أجل تأخير دخوله الى السّجن بتهم الفساد، بل من أجل الاستمرار ومحاولة القضاء على صوتنا، الصّوت الأخير المناهض والمعارض لدولة اسرائيل الجديدة التي يريد بناءها على حساب شعب آخر".

وفي حديثه قال المحاضر عوفر كسيف: "هذه الأوضاع الصّعبة تحتّم علينا أن نكون متماسكين أكثر في جبهة موسّعة تضم كل القوى التّقدّميّة، وهذه مسؤوليتنا كحزب عربي يهودي يؤمن بالعمل المشترك، وإن لم تجد الفاشيّة من يتصدّى لها سوف تتمادى وتستمر في استخدام آلياتها التي لا تعرف حدودًا من أجل اضطهاد الاقليات".

وأكد كل من توما - سليمان وكسيف على أن الخيار الحقيقي في هذه الانتخابات هو تعزيز قوة القائمة المشتركة ورصّ الصّفوف لرفع نسبة التّصويت ضد حكومة اليمين وسياستها الكارثيّة.

وفي نهاية الاجتماع تم انتخاب كل من: أمير شاهين، فارس خطيب، لورين خطيب، علي سعدي، محمد غالية وخالد خلايلة أعضاء في مجلس الجبهة عن فرع الجامعة العبريّة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..