news

وفد جمعية التضامن الفرنسية لدعم فلسطين يحل ضيفًا على لجنة المبادرة العربية الدرزية

* محمد نفاع: شعبنا بكل أطيافه بحاجة لدعم المناضلين والأحرار * مريام بلكا: ليس ما سمعناه في الأخبار كما رأيناه على أرض الواقع، نعدكم بنقل الحقائق المُذهلة * غالب سيف: " زيارة هامة وتصب بالكامل في خانة فضح الصهيونية والرأسمالية والرجعية وتدعم العدالة" *

حل أمس الأول الاربعاء، وفد من "جمعية دعم الشعب الفلسطيني" الفرنسية اليسارية، ضيفًا على لجنة المبادرة العربية الدرزية، تباعًا للجولة السنوية التي تنظمها الجمعية بالتعاون والتنسيق مع الإغاثة الزراعية الفلسطينية وجمعيات فلسطينية أخرى، وكجزء من المجهود المشترك، الفرنسي والفلسطيني، لتقوية نشاطات دعم الجمعية للشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.

شمل الوفد 14 مشارك ومشاركة، ممثلين لـ 110 من فروع اللجنة في فرنسا، رافقاهم الرفاق عيسى الشتلة من حزب الشعب الفلسطيني وعماد بدرة من الإغاثة الزراعية – المبادر لتنظيم وتنسيق هذه الزيارة واخراجها الى حيز التنفيذ. وكان في استقبالهم رئيس لجنة المبادرة الكاتب غالب سيف وأعضاء السكرتارية الرفاق جهاد سعد وزاهي عليان.

بدأت جولة الوفد من كفرياسيف وبعد زيارة لهم لقرى مهجرة وبرفقة رفاق الحزب الشيوعي في ابوسنان، مروا بالمنطقة الحدودية الشمالية خاصة قريتا اقرث وبرعم المهجرتان، من ثم كانت زيارة لجبل عداثر الشهير شرق قرية حرفيش والمُشرف على الحدود اللبنانية، ومن ثم زيارة لبيت الكاتب الرفيق محمد نفاع في بيت جن الذي بارك هذه الزيارة، وشرح عن بيت جن ونضالاتها، خاصة ضد مصادرة 83% من أراضيها والتمييز اللاحق بها وبباقي شعبنا الفلسطيني، مثمنًا عاليًا زيارة الوفد، ومما قاله: شعبنا الفلسطيني الذي تحاول الآن القوى الرأسمالية والصهيونية وبمساندة القوى الرجعية العربية، اجهاض حقوقه، بأمس الحاجة لدعم المناضلين والأحرار أمثال هذا الوفد".

وتخلل الجولة كلها شرح عن المنطقة وأهاليها والقرى المهجرة والواقع الفلسطيني في الداخل، بما فيه التجنيد الاجباري المفروض على الشباب العرب الدروز والمرفوض من قبل غالبيته، قدموه بإسهاب المرافقين من لجنة المبادرة. بعدها انتقل الوفد الى قرية يركا، حيث كان في استقباله لفيف من قياديي اللجنة: الدكتور ماجد نكد – صاحب مركز نكدي الطبي للأمراض الجلدية وغيرها، ورياض عطالله ود. عبدالله أبو معروف وصالح قويقس وآخرون، شمل اللقاء وجبة غداء، شرح خلالها الدكتور ماجد نكد عن الكثير من واقع المجتمع العربي في البلاد، مستغلًا تمكنه من التحدث بطلاقة ب 9 لغات، مما لفت نظر واعجاب الوفد. بعدها جرى لقاء للوفد وقيادة لجنة المبادرة العربية الدرزية في مقر اللجنة في يركا، تحدث فيه أعضاء السكرتارية: رياض عطالله والذي شرح ضرورة الربط ما بين إنجازات الثورة الفرنسية ووجوب مراعاة قيمها لتقوى عملية دعم كل الشعوب وخاصة شعبنا الفلسطيني المحروم من حقوقه.

اما النائب السابق د.عبدالله ابومعروف فشرح عن الوضع السياسي عامةً، كما تحدث كل من جهاد سعد وغالب سيف. وقال سيف: هذه زيارة هامة ومردودها يصب بالكامل في خانة خدمة شعبنا وقضاياه، وفي ضرورة فضح الرأسمالية والصهيونية والرجعية العربية المتآمرة والمتخاذلة".

وتحدثت باسم الوفد رئيسة الوفد الرفيقة المحامية مريام بلكا، رئيسة فرع الجمعية في الالزاس واللورين، شارحة عن انطباعات الوفد مما لمسوه في هذه الجولة الهامة والمُثيرة. وقالت أن تناول اخبار ما يجري عندكم في وسائل الاعلام شيء وما لمسناه من حقائق ومعطيات حول القرى المهجرة هو شيء آخر. نعدكم بنقل الصورة المؤلمة الحقيقية عن الذي رأينا.

بعدها انتقل الوفد الى ابوسنان للمشاركة في مظاهرة أول أيار  عيد العمال العالمي الذي نظمته لجنة الحزب الشيوعي في منطقة عكا، والتي انتهت في ساحة أول أيار في كفرياسيف تخللها برنامج خطابي وفني غني.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب