news

"شاس" و"يهدوت هتوراة" توجهان نداء لنتنياهو وغانتس لمنع الانتخابات

وجه قادة كتلتي "شاس" و"يهدوت هتوراة" بعد ظهر اليوم الخميس، نداءً علنيا لبنيامين نتنياهو وشريكه بيني غانتس، لحل أزمة الميزانية، ومنع التوجه لانتخابات مبكرة، على ضوء الأزمتين الصحية والاقتصادية المتفاقمتين. وهذا في ختام اجتماع ضم زعم "شاس" وزير الداخلية آرييه درعي، وزعيمي شقي تحالف "يهدوت هتوراة" وزير الإسكان يعقوب ليتسمان، ورئيس لجنة المالية البرلمانية موشيه غفني.

ويصر بنيامين نتنياهو على الانقلاب على اتفاق الائتلاف المبرم بين الليكود وكحول لفان، لاقرار ميزانية مزدوجة للعامين الجاري والمقبل، وإقرار ميزانية واحدة فقط، وسط توقعات، بأن نتنياهو ينوي تفجير الائتلاف حول ميزانية 2021، بهدف التوجه لانتخابات مبكرة، وقلب الأوراق، ومنع تسليم رئاسة الحكومة لغانتس.

وجاء في بيان الثلاثة، أن مواطني إسرائيل يواجهون حاليا مشاكل صحية واقتصادية صعبة، وفكرة الذهاب إلى صناديق الاقتراع في هذا الوقت هي مجرد جنون تام. لقد حان للتوصل إلى موافقة عاجلة على ميزانية الدولة، حتى نتمكن من التركيز على تحديات الاقتصاد والنظام الصحي، في مواجهة أزمة كورونا التي يعاني منها المواطنون الإسرائيليون والعالم بأسره.

ودعا الثلاثة، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الحرب بيني غانتس لإظهار المسؤولية، والالتقاء من أجل التوصل إلى حل متفق عليه ومنع الانتخابات غير الضرورية.

وردت كتلة كحول لفان على البيان، قائلة، إن "المواطنين الإسرائيليين لن يغفروا لأولئك الذين يجرون البلاد إلى الانتخابات في حالة طوارئ طبية واقتصادية. إن درعي وليتسمان وغفني صادقون، إذ يجب تمرير بموجب توصية جميع الاقتصاديين الإسرائيليين، لدعم المواطنين والاقتصاد والمجتمع".

وكان مسؤولون في كتلتي الحريديم، "شاس" و"يهدوت هتوراة"، قد قالوا في تصريحات ظهرت صباح اليوم الخميس، إن الانطباع الناشئ في الكتلتين، بعد لقاءين أجرتهما الكتلتان، مع نتنياهو وغانتس، كل على حدة، هو أن احتمال منع انتخابات مبكرة بات صفريا، على ضوء تمترس الاثنين كلٌ في موقفه.

ونقلت الإذاعة العامة "ريشيت بيت"، عن مسؤولين في كتلتي "شاس" و"يهدوت هتوراة"، قولهم، إن أيا من نتنياهو وغانتس يرفض التراجع عن موقفه بشأن الميزانية، وليس واضحا لهم، كيف من الممكن إيجاد حل وسط. في حين يهدد نتنياهو بعرض ميزانية 2020 وحدها، على الحكومة في جلستها يوم الأحد القريب، ويقول، لنرى كيف كحول لفان سيسقطون الميزانية، ما يعني عدم عرضها على الكنيست.

وبموجب القانون، في حال لم تكن ميزانية مقررة للعام الجاري، فإن على الحكومة والكنيست أن يقرا ميزانية عامة حتى مرور ثلاثة اشهر من يوم بدء عمل الحكومة، ما يعني 25 آذار الجاري، وإلا فإن الكنيست سيحل نفسه تلقائيا، ليتوجه الى انتخابات مبكرة، تجري خلال 90 يوما. 

وكانت كتلتا الحريديم في الكنيست، "شاس" و"يهدوت هتوراة" قد هددتا في تصريحات صدرت هذا الأسبوع، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، بأنه لن يحصل على دعمهما في حال جرّ إسرائيل الى انتخابات رابعة. على ضوء تعنته بالانقلاب على اتفاق الائتلاف الحكومي المبرم.

ونقلت الإذاعة العامة "ريشيت بيت" عن مصادر في كتلتي "شاس" و"يهدوت هتوراة" بأن الكتلتين بعثتا برسالة واضحة لنتنياهو مفادها، أن جر إسرائيل لانتخابات على خلفية خلاف حول الميزانية، فإنهما لن تدعماه مستقبلا لرئاسة الحكومة.

وحسب ما نقلته الإذاعة، عمن أسمتهم مسؤولين كبار في الكتلتين، فإن الرسالة تعني انهاء التحالف المتين بينهما وبين نتنياهو. وانهما ابلغتاه بأنه في حال انتخابات رابعة فإنهما لن توصيا عليه لتولي رئاسة الحكومة، ولن يكون أي تعاقد تحالفي مع الليكود برئاسته.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب