news

"محطة الكرمل" في حيفا: سياسات عتيقة ومطامع رأسمالية واستيطانية جديدة

 

*رجا زعاترة: نعمل على تحصيل وتحسين الخدمات ولكنّ الأهم هو إنقاذ الحي من الاستطباق وتطويره لصالح أهله الأصليين وليس على حسابهم*

بعث رئيس كتلة "الجبهة" في بلدية حيفا رجا زعاترة يوم الأحد (15.12.2019) برسالة إلى المديرة العامة لوزارة المواصلات، مطالبًا بإيجاد حل لمشكلة المواصلات العامة في حي "محطة الكرمل" (حيفا العتيقة) الذي تقطن فيه عشرات العائلات العربية ولا يمرّ فيه أي خط باص. حيث كانت هناك محطة في الماضي تم إلغاؤها بحجة "قلة عدد المسافرين". وقبل نحو شهر توجّه زعاترة لقسم تخطيط المواصلات في بلدية حيفا الذي ردّ بأنّ هناك عدّة اقتراحات لتمرير أحد خطوط الباص في شارع يافا المحاذي للحي، وأنّ الموضوع ينتظر موافقة وزارة المواصلات.

وجاء في الرسالة أن أقرب محطة باص اليوم تقع في حي "كريات إليعازر" تبعد مسافة عشرين دقيقة مشيًا، ولا يُعقل أن يعيش مئات السكان، بينهم أطفال وطلاب مدارس وكبار في السن، بدون مواصلات عامة.

 

●       من الرومان إلى قراصنة العصر

حي "المحطة" أو "حيفا العتيقة" من الأحياء التاريخية العريقة في حيفا، ويعود إلى آلاف السنين حيث وُجدت فيه آثار من الفترة الرومانية. وبعد أن حكم الظاهر عمر الزيداني الجليل وحيفا أمر عام 1761 بهدم الحيّ لأنه كان يتعرض لسطو القراصنة الأوروبيين، فانتقل إلى البلدة القديمة وبنى مدينة أسوار سُمّيت "حيفا الجديدة"، وتقع من ساحة الحناطير (ساحة "باريس" اليوم) حتى جامع الجرينة.

وبعد الاحتلال البريطاني عام 1917 تمّ مدّ خط سكة حديد من مصر حتى حيفا، وسُمّيت المحطة في حيفا "محطة الكرمل"، ورُبطت لاحقًا بسكة الحجاز شرقًا. وبعد نكبة العام 1948 وتهجير معظم أهالي حيفا بقيت في الحي بضع عشرات العائلات العربية من أصل 600 عائلة. ومن معالم الحي كنيسة الملاك جبرائيل ومقام الشيخ عيسى والمقابر القديمة.

 

●       حالة حصار

وقال زعاترة: الحي مهمل ومعزول إذا تحاصره من الجنوب سكة الحديد، ومن الشمال ميناء حيفا، ومستودع الحبوب (الداغون) من الشرق وحي "بات غاليم" من الغرب. كما أنّه من الأحياء المعرّضة لخطر "الاستطباق" (Gentrification) أي قدوم أو استجلاب طبقات اجتماعية وسطى وعليا إلى أحياء ومناطق مهملة وتغيير طابعها وإقصاء سكّانها الأصليين وتدمير نسيجها الاجتماعي. ونلاحظ اليوم أن شركات الاستثمار العقاري تسارع إلى اقتناء البيوت والأراضي في الحي، لأنه من المتوقع أن تتضاعف قيمتها عند فتح واجهة البحر وترسيب سكة القطار في المستقبل. وقد بدأت شركة "عميدار" مؤخرًا بإصدار مناقصات لبيع البيوت في الحي.

ومؤخرًا ظهر تهديد جديد بعد أن زعمت مجموعات دينية يهودية أن أحد القبور في الحي، تحت سكة الحديد، يعود إلى الحاخام اليهودي "الرمبان"، رغم عدم وجود أي دليل حقيقي على هذا سوى بعض الأساطير والشبهات. ومن أبرز الشخصيات في هذا الصدد حاخام صفد شموئيل إلياهو المعروف بمواقفه العنصرية والتحريضية ضد العرب.

 

●       صمود وخدمات

وحول دور بلدية حيفا قال زعاترة: لا شكّ في أنّ البلدية شريكة في سياسة الإهمال. في الدورات الماضية نجحنا في تحسين بعض الخدمات على مستوى تعبيد الشوارع وإقامة ملعب للأطفال ونعمل الآن على موضوع المواصلات وغيرها من الأمور اليومية التي تعزّز بقاء العائلات وصمودهم في الحي. ولكنّ الأهم هو إنقاذ الحي من الجشع الرأسمالي والاستيطاني ومن التهجير البطيء للسكّان لصالح مشاريع استثمارية أو سياحية على حساب أهل الحي الأصليين.

موقفنا هو أننا لسنا ضد تطوير الحي ولكن نريده تطويرًا لصالح السكّان وليس على حسابهم، ونريد إشراكهم فعليًا وجوهريًا في أي مخطط للحي. وفي هذا الجانب فإنّ لدى رئيسة البلدية د. عينات كاليش روتم رؤية إيجابية تسعى للحفاظ على النسيج الاجتماعي وكبح جماح المقاولين والمستثمرين. وهذا أمر هام للغاية ليس فقط لحي المحطة بل لأحياء أخرى كوادي النسناس ووادي الصليب. ونحن من جهتنا نعمل مع نشطاء الحي ومع مخططين مختصين للتأثير على مخططات البلدية بما يصبّ في مصلحة الأهالي وفي مصلحة الحفاظ على هوية الحي ومعالمه التاريخية.

خارطة لمدينة حيفا من العام 1875 ويظهر في وسطها اسم "حيفا العتيقة"

كنيسة الملاك جبرائيل؛ شاهدة على تاريخ الحي في وجه التزييف

شاهد على قبر "الربمان" المزعوم الذي أقيم بإيعاز من حاخام صفد العنصري

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب