news

4 معتقلين في يافا مع تجميد قرار تجريف مقبرة الإسعاف مؤقتًا

شنت الشرطة اليوم الأربعاء، هجومًا شرسًا على المتظاهرين قبالة مقبرة الإسعاف في يافا محاولةً تفرقة التظاهرة التي دعت إليها الهيئة الإسلامية المنتخبة في المدينة وذلك في أعقاب صدور مستجدات متعلقة في القضية.


واعتقلت الشرطة رئيس لجنة الأوقاف الإسلامية في يافا، المحامي محمد دريعي، واثنين من الشيوخ الحاضرين في المكان وهما الشيخ د. أحمد أبو عجوة، والشيخ محمد عايش، بالإضافة الى شاب يدعى محمد أبو زيد.


 كما ألقت الشرطة قنابل صوتية تجاه المتظاهرين، وبيّنت أشرطة فيديو مصورّة اعتداءها على الشبان الذين تواجدوا في المكان ما أدى إلى إصابة العشرات.


وجمّدت المحكمة المركزية في تل أبيب اليوم الأربعاء، قرارها بالبدء بأعمال التجريف في مقبرة الإسعاف في يافا بشكل احترازي تحت مشروع "إيواء المشردين" الذي تعتزم البلدية إقامته على حساب المقبرة، وذلك بعد الالتماس المقدم من قبل الهيئة الإسلامية المنتخبة في المدينة ومؤسسة "ميزان" لحقوق الإنسان.


وجرى إصدار القرار إلى حين حصول البلدية على ترخيص جديد للمبنى، بعد أن طعن الملتمسون بقانونية تصريح البناء الذي انتهت صلاحيته، ما يعيد فتح الملف في أروقة المحاكم من جديد خاصّة بعد وقف أعمال "النبش" مؤقتًا ما يعني أن الجدل حول القضية ما زال حاضرًا ولم يحسم بعد ويتطلب مضافرة الجهود للتصدي إلى مخطط البلدية.


وكانت قد وجهت الهيئة الاسلامية نداءً للأهالي للاستنفار والتواجد في أرض مقبرة الإسعاف الإسلامية ظهر اليوم للتصدي لمشروع البلدية الذي يمس بالمقدسات الاسلامية وبأهمية يافا التاريخية وحقوق سكانها الذين يعتبرون مكونًا أساسيًا من هويتها.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب