news-details

المتابعة تدين قيود الشرطة الانتقامية وتحيي صمود شيخ العراقيب

حيّت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، بكل التقدير والاعتزاز، الشيخ صيّاح الطوري (أبو عزيز)، شيخ العراقيب، الذي رفض الشروط التي فرضتها عليه سلطة السجون والشرطة، كي يُطلق سراحه بعد انقضاء ثلثي المحكومية الجائرة عليه. إذ رفض أي شرط يمنعه من العودة الى قريته ومسقط رأسه قرية العراقيب.

وكان من المفترض أن يُطلق سراح الشيخ أبو عزيز يوم الخميس، بعد أن تم خصم ثلث مدة محكوميته الجائرة، بسبب نضاله وصموده في العراقيب. إلا أنه فوجئ هو ومحامييه شحدة بن بري وسالم ابو مديغم، من أن سلطة السجون والشرطة فرضت عليه إقامة جبرية في مدينة راهط، ومنعه من دخول قرية العراقيب، حتى انتهاء فترة المحكومية الأصلية.

ورفض الشيخ أبو عزيز هذا الشرط، كما رفض لاحقا أن لا يدخل العراقيب من الساعة 11 ليلا حتى الساعة 6 صباحا. ولذلك فإنه ما زال يقبع في سجنه الجائر.

وشددت المتابعة في بيانها، على أنها تقف الى جانب الشيخ صيّاح الطوري، منذ أن اندلعت المواجهة الميدانية المباشرة، قبل 9 سنوات، وما شملها من اعتداءات وتدمير القرية مرارا، واعتقالات ومحاكم، فكلها لم تكسر من عزيمة الشيخ صيّاح واهل العراقيب، الذين يواصلون صمودهم، حتى خلال وجود الشيخ صياح وراء القضبان.

وقال رئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة، إن الشيخ الطوري، يسجل نموذجا في صموده العنيد، على أراضه، ارض قريته العراقيب، التي دمرتها السلطات هذا الأسبوع للمرّة 143، ولكن هذا لم يكسر المعركة على العودة الى قرية العراقيب.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب