news-details
الجماهير العربية

غانتس رئيسا للكنيست ليحرس حكومة وحدته مع نتنياهو

انتخبت الهيئة العامة مساء اليوم الخميس، بأغلبية الأصوات، بيني غانتس، رئيسا للكنيست، وهذا نتاج اتفاق من وراء الكواليس بين غانتس وشريكه غابي أشكنازي، مع بنيامين نتنياهو والليكود، كخطوة لاقامة حكومة ترتكز على الليكود وحلفائه، وعلى حزب "حوسن ليسرائيل" الذي يرأسه غانتس. في الوقت الذي جرى فيه شق كتلة كحول لفان، بخروج غانتس وحزبه، واثنين من حزب "تيليم" معه.

وقدم زعيم حزب "يش عتيد" يائير لبيد وزعيم حزب "تيلم" بوغي يعالون طلب انشقاقهما عن كتلة كحول لفان، إلا أنهما حافظا على اسم الكتلة، في حين أن غانتس المنشق سيكون تحت اسم حزه "حوسن ليسرائيل". كما أدى هذا الحراك، إلى انشقاق في حزب "تيلم" الذي أقامه موشيه يعلون، إذ أن النائبين تسفي هاوزر ويوعز هندل، انشقا مع غانتس.

وحسب ما تبين، فإن غانتس سيكون رئيسا للكنيست إلى حين تشكيل الحكومة، التي سيكون فيها قائما بأعمال رئيس الحكومة، وحينها سيعاد انتخاب يولي ادلشتاين من الليكود، رئيسا للكنيست.

وأفادت التقارير ان الاتفاق الذي بين غانتس ونتنياهو ينص على أنه بعد مرور نصف عام، ستبدأ المناقشات بين الأحزاب على باقي أسس برنامج الحكومة. وأن فترة ولاية نتنياهو ستحتسب كجزء من فترته في التناوب. وان وزير القضاء يجب ان يكون متفق عليه من كلا الحزبين، إضافة الى انه سيكون لتحالف "كحول لفان" حق النقض على المشاريع القانونية المتعلقة بالقضاء.

وأضافت التقارير الاعلامية أن الائتلاف سيتكون من 78 عضو سيشمل كل كتلة اليمين الاستيطاني بـ 58 مقعدًا، بالإضافة إلى 17 عضو كنيست عن حزب "حوسن ليسرائيل" الذي يتزعمه غانتس وأعضاء حزب تيلم دون رئيسه يعلون والأعضاء الثلاثة من حزب العمل بزعامة عمير بيرتس، ومن المتوقع انضمام عضو الكنيست أورلي ليفي الى الائتلاف.

كما تم الكشف عن توزيع الحقائب الوزارية وفق الاتفاق حيث سيتم تعيين بيني غانتس وزيرًا للخارجية، والقائم بأعمال رئيس الحكومة حتى فترة التناوب، بينما سيتم تعيين غابي اشكنازي وزيرا للحرب ونفتالي بينت وزيرًا للتربية.

وأشارت التقارير إلى أن حقيبة القضاء ستنتقل من حزب الليكود إلى حزب غانتس، وكجزء من الاتفاق بين نتنياهو وغانتس، سيتم منح كلا الطرفين حق النقض في المسائل القانونية، بالإضافة إلى قضايا الأمن الثقافة والأمن المحلي. بينما يحتفظ الليكود بوزارة المالية وبرئاسة الكنيست ووزارة الداخلية والأديان فستبقى كذلك بحوزة كتلة اليمين.

وقد قرر يائير لبيد وموشيه يعالون ان يحافظا على تحالفهما في حزب واحد مكون من 16 عضو كنيست، وسيبقى اسم الحزب "كحول لفان" كونهم أصحاب عدد المقاعد الاكبر بعد الانفصال عن بيني غانتس.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..