news-details

فرع القائمة الموحدة في اللد: "نستنكر لقاء النائب منصور عباس مع المحرّض الاول رئيس بلدية اللد"

أصدر فرع القائمة العربية الموحدة في مدينة اللد، اليوم الأحد، بيانا شديد اللهجة، مستنكرا فيه زيارة النائب منصور عباس لرئيس بلدية اللد، الذي وصفوه بـ"المحرض الأول"، والداعم لعملية التطهير العرقي لفلسطينيي اللد".

ووصف البيان زيارة عباس لمن وصفوه بالعنصري يائير رفيو، بالصفعة المدوية، وأكد أن رئيس بلدية اللد "استباح دماء الأهل في اللد، ودعم قاتل الشهيد موسى حسونة"، كما جاء في البيان.

وتتصاعد في الآونة الأخيرة، موجة غضب عارمة، على مواقف منصور عباس، من جماهيرنا العربية وأوساط شعبنا الفلسطيني، رفضًا لنهج الاستجداء والانبطاح الذي يسلكه عباس، الذي اعلن اكثر من مرة استعداده أن يكون جزء من حكومة اليمين التي اقترفت وتقترف ابشع الجرائم والممارسات بحق شعبنا ومقدساته.

وكان آخر تصريح مثير للجدل لعباس، يوم أمس عندما قال في مقابلة مع القناة 12، بالتزامن مع انتهاء مظاهرة عشرات الألوف في سخنين، إنه طلب من لجنة المتابعة أن توقف كافة المظاهرات والاحتجاجات، وقد قوبل طلبه البائس بالرفض.

فيما يلي النص الكامل لبيان فرع الموحدة:

"بسم الله الرحمن الرحيم 

إننا في القائمة الموحدة فرع اللد نستنكر أشد إستنكار لقاء النائب منصور عباس مع المحرض الأول والمستبيح لدمائنا  رئيس بلدية اللد يائير رفيفو ونعتبرها صفعة لنا

كان حري بالنائب منصور عباس التنسيق قبلها مع كوادر الموحدة في مدينة اللد واستشارتنا وفهم الصورة من افواهنا.

يا حضرة النائب عرب اللد يمرون بحملة تطهير عرقي  بكل معنى الكلمة لم نشهد لها مثيل منذ 73 عاما على يد قطعان المستوطنين وبدعم وعطاء رئيس البلدية وتواطئ قوى الامن.

رئيس بلدية اللد لهو المحرض الاول علينا وذروة تحريضه بلغت بقتل الشهيد موسى مالك حسونه بدم بارد  على يد مستوطن بل وقام بالدفاع عن قاتل الشهيد وعدم استنكاره للقاتل الدنيء ويستمر بالتحريض على أهالينا وأبطالنا في مختلف وسائل الاعلام.

" واللهُ غالبٌ على أمره ولكنَّ أكثر النّاس لا يعلمون".".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب