الأخبار


معظم أهل قرية الزرنوق غير المعترف بها في النقب من الماء لليوم الرابع على التوالي.

ويقول الأهل من عائلة أبو قويدر، إن الشركة تضيّق عليهم برفع أسعار المياه بصورة غير مسبوقة، وإنها تنتهج العقاب الجماعي، رغم حرارة الطقس والعطلة الصيفية.

وقرية الزرنوق هي إحدى القرى مسلوبة الاعتراف في النقب والتي يبلغ عدد سكانها 5500 نسمة، وتحاول السلطات نقل أهلها إلى مدينة رهط. ويسود استياء عارم من هذا الوضع بين الناس، وهناك من يطالب بالعمل على تنظيم وقفة احتجاجية أمام سلطة المياه في مدينة بئر السبع.

وعن سبب قطع المياه يقول الناشط الجماهيري محمد أبو قويدر: "السبب هو ارتفاع أسعار المياه، وعدم قدرة جميع الناس دفع أثمان المياه، علما بأن سعر الكوب 15 شاقل، وهذا سعر غالي بالنسبة للمواطنين".

وتقول شركة "مكوروت" إن الديون المستحقة على أهل القرية وصلت إلى أكثر من 50 ألف شاقل، وعليهم دفع الدين قبل ربط البيوت بشبكة الماء.

;