news-details
الجماهير العربية

وفدا الجبهة ومجلس كفرقرع المحلي يزوران خيمة الاعتصام في عرعرة

قام يوم الأحد الموافق 21-07-2019م وفدان بزيارة تضامنية الى بيت إبراهيم محمود مرزوق المهدد بالهدم، وقد شمل الوفد الأول رئيس مجلس كفر قرع المحلي المحامي فراس بدحي ونوابه، ووفد الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، شمل النائب د. يوسف جبارين وحسن محاميد عضو سكرتيريا جبهة أم الفحم الديمقراطية، والمربي مفيد صيداوي، وعضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الرفيق غازي قاسم، والمحامي مصطفى وشاحي من قيادة اللجنة الشعبية المحلية وعضو المجلس المحلي الرفيق مؤنس وشاحي. 
تحدث في البداية الرفيق مصطفى وشاحي شارحا عن أوضاع التهديد بالهدم والبيت الذي نحن فيه، ثم قدم المحامي فراس بدحي الذي تحدث عن دور رؤساء السلطات المحلية في الدفاع عن البيوت المهدومة وأثنى على عمل رئيس مجلس عرعرة المحلي ورئيس اللجنة القطرية ونضاله المستمر في هذه القضايا وقضية البيت بالذات. ثم تحدث الدكتور يوسف جبارين الذي نقل تضامن كتلة الجبهة والمشتركة وأعضاء الكنيست من المشتركة، وشرح الخطوات التي قاموا بها بهذا الشأن وغيره، ودعا إلى الوحدة والنضال في سبيل منع الهدم واستنكر سياسة السلطات العنصرية نحو المواطنين العرب. ثم تحدث المربي مفيد صيداوي، مستنكرا عمليات الهدم في الوسط العربي بشكل عام والتهديد بهدم هذا البيت بالذات وبقية البيوت المهددة ثم أطلع الحضور على فحوى ما نشرته "هآرتس" ، والتحريض من قبل بعض سكان الجارة" كتسير" وأكد على ضرورة معرفة تاريخ المنطقة للأجيال الشابة وتاريخ النضال ضد الهدم، والعمل لبدائل اقترحها السكان مثل الاعتراف بدار الحنون والمنصورة والإسراع بالخرائط الهيكلية ولكن السلطات الحكومية سلطات الاضطهاد القومي هي التي رفضت ومازالت ترفض توسيع قرانا، وأكد أن التغيير الإيجابي في تعليم أبنائنا وبناتنا وزيادة عدد الأكاديميين يجب أن يصب في وحدتنا النضالية وليس في فرقتنا. 
واتفق على دعوة المزيد من المتضامنين واكمال المسارات القانونية جنبا إلى جنب مع العمل الشعبي.
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..