news-details
القضية الفلسطينية

"صفقة القرن" نهاية حلم الدولة الفلسطينية المستقلة

يرى الفلسطينيون وبعض المسؤولين والساسة العرب أن المخطط الأمريكي "صفقة القرن" هو خطة لتصفية القضية الفلسطينية.

مصادر فلسطينية وعربية تم إطلاعها على مسودة الخطة تقول إن المبعوث كوشنير تخلى عن فكرة حل الدولتين التي كانت تمثل الصيغة الأمريكية والدولية المقبولة. والآن، وبعد سلسلة من التأجيلات، تعتزم واشنطن عقد اجتماع رسمي أول للكشف عن المقومات الاقتصادية للخطة في ورشة عمل "السلام من أجل الازدهار" التي تعقد خلال يونيو في البحرين.

وتواجه الخطة احتمال تأجيلها بسبب الاضطرابات السياسية في إسرائيل حيث يتعين على بنيامين نتنياهو خوض انتخابات جديدة بعد أن فشل في تشكيل حكومة.

وقال ثلاثة مسؤولين عرب تم إطلاعهم على الخطة إن كوشنير وترامب، اللذين لديهما خبرات في القطاع العقاري أكثر من خبرتهما في عالم الدبلوماسية، يتعاملان مع الصراع الذي استعصى على الحل حتى الآن وكأنه صفقة تجارية.

وقال المسؤولون الثلاثة إنه يبدو أن المنطق وراء هذه الخطة أنه إذا استمر الفشل على الصعيد السياسي فالأحرى محاولة إغراء الفلسطينيين وجيران إسرائيل من الدول العربية بعشرات المليارات من الدولارات وإبرام صفقة يمكن أن تفتح الباب "لتحقيق الازدهار للفلسطينيين والأمن للاسرائيليين".

وقال مسؤولون فلسطينيون تم إطلاعهم على الخطة لرويترز إن الخطة تتصور على الصعيد السياسي توسعة قطاع غزة في جزء من شمال مصر تحت سيطرة مصرية. وسينتهي الحال بالفلسطينيين إلى امتلاك مساحة أصغر من الضفة الغربية وبعض المناطق على مشارف القدس دون أي سيطرة على الحدود.

لم تنطل الخطة على الفلسطينيين. وقال مسؤول عربي لرويترز "ما نراه من الخطة هو أنها ستدمر الفلسطينيين. الخطة لا تنصف الفلسطينيين". وقال أحد كبار القيادات الفلسطينية لرويترز "القضية الفلسطينية عم تتصفى. ما في قدس (كعاصمة للدولة المستقلة). ما في حق العودة للاجئين. ما في دولة ذات سيادة. هذا المشروع الأمريكي خطير".

وقال القيادي الفلسطيني الكبير "فعليا هما بدأوا بتطبيق ‘صفقة القرن‘ على الأرض خطوة خطوة. اليوم حل الدولتين أُحبط". واضاف إنه من الواضح أن إسرائيل "تخلق واقعا جديدا على الأرض" بمساعدة إدارة ترامب لا سيما تمهيد السبيل لضم المستوطنات. "الخطة تتصور امتداد غزة من رفح حتى العريش وبعض مناطق سيناء. هذه المنطقة ستصبح امتدادا فلسطينيا يمكن للفلسطينيين العيش فيه". وفي الضفة الغربية تقضي الخطة بأن تضم إسرائيل المستوطنات الإسرائيلية وتصلها ببعضها بعضا والاستيلاء على وادي الأردن وجعله خط الحدود مع الأردن وترك مساحة تقل قليلا عن النصف للفلسطينيين "كدولة صغرى مستقلة بذاتها في ظل شكل من أشكال الحكم الذاتي".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..