news
القضية الفلسطينية

أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي ضد ضمّ مناطق في الضفة الغربيّة

عرضت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الديمقراطي أمس –الخميس- اقتراح قرار في مجلس الشيوخ الأمريكي ضد وعودات نتنياهو الانتخابيّة بضمّ مناطق من الضفّة الغربيّة الى إسرائيل، وبرز من ضمن الأعضاء الموقعين على الاقتراح كل من السناتور برني ساندرس وايليزابيت وورن المتنافسين على مقعد مرشّح الحزب الديمقراطي للرئاسة.

وجاء في اقتراح القرار أن " الضم احادي الجانب لأجزاء من الضفّة الغربيّة سيضر بالاحتمال لتطبيق حل الدولتين، يضرّ بعلاقات إسرائيل مع الدول العربيّة، يهدد هويّة إسرائيل كدولة يهوديّة وديمقراطيّة ويقوّض امن إسرائيل". كما ويشمل اقتراح القرار توجهًا الى الرئيس الامريكيّ مطالبًا إياه بتبنّي حلّ الدولتين كجزء من صفقة القرن.

واعتبر محللون ان احد اهداف الاقتراح هو محاولة ردع نتنياهو من تطبيق تصريحاته حول ضم مناطق من الضفّة الغربيّة. ومن المتوقّع ان يحظى الاقتراح بدعم 47 عضوًا من مجلس الشيوخ من الديمقراطيين والمستقلين.

يأتي هذا الاقتراح مع التوقعات باقتراب نشر خطّة ترامب للشرق الأوسط، حيث يتداول الكونغرس الأمريكي في الآونة الأخيرة عدة اقتراحات ومبادرات في الاتجاه ذاته، وأفادت شركة الأخبار الاسرائيليّة امس الخميس أن إسرائيل تحاول تعطيل مبادرة للسيناتور الجمهوري ليندزي جراهم والديمقراطي كريس فان هولن تسعى لتمرير قرار يدعم حل الدولتين.

وتأتي هذه المبادرات بعد تصريحات رئيس حكومة اليمين عشيّة الانتخابات البرلمانيّة الماضية في نيسان أبريل والتي أكد فيها ان حكومته المقبلة ستقوم بضم مناطق من الضفّة الغربيّة الى إسرائيل مما اثار عاصفة من ردود الفعل .

السيناتور بيرني ساندرس بداية العام 2019 - تصوير رويترز
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب