news-details
القضية الفلسطينية

الأمم المتحدة لن تشارك في مؤتمر البحرين الاقتصادي

أعلنت الأمم المتحدة عن عدم مشاركتها في مؤتمر البحرين لمناقشة الشق الاقتصادي من "صفقة القرن" الأمريكية لإنهاء القضية الفلسطينية.

وقال الناطق باسم الأمم المتحدة فرحان حق إنه لم يبلغ بهذه المرحلة بأن أي من الشخصيات من الأمم المتحدة ستحضر المؤتمر.  مشيرًا الى أنه تمت دعوة  منسق الأمم المتحدة للشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف دُعي إلى المؤتمر الذي سيعقد في 25 و26 حزيران/ يونيو المقبل في المنامة. لكنه في وقت لاحق صحح تصريحه بأنه لم تتم دعوة ملادينوف.

ويستعد جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاره منذ أشهر لكشف الشق الاقتصادي من "صفقة القرن" أو خطة الرئيس الأمريكي للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وبينما تسعى الادارة الأمريكية للدفع بتحسين الظروف الاقتصادية للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطع غزة من خلال تمويلات عبر الدول الخليجية وعلى رأسها السعودية والامارات اللتين أكدتا مشاركتهما في الورشة التي ستعقد في البحرين، يبدو أن ترامب لن يضغط على اسرائيل لقيام دولة فلسطينية.

وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت أنها ستقاطع مؤتمر البحرين، ولا تعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وسيطا نزيها بعد اعترافه بالقدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل" ونقله سفارة واشنطن إليها.

ويوم الثلاثاء دعا المجلس التنسيقي للقطاع الخاص الفلسطيني رجال وسيدات الأعمال الفلسطينيين إلى مقاطعة ورشة العمل الاقتصادية التي تخطط الولايات المتحدة لعقدها في البحرين. ودعت منظمة التحرير الفلسطينية يوم الأحد الدول العربية التي أعلنت موافقتها على المشاركة في مؤتمر المنامة الاقتصادي بالعدول عن قرارها. وطالب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات دول العالم بعدم المشاركة في مؤتمر المنامة. بينما كان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال يوم الاثنين إن حل القضية الفلسطينية يجب أن يبدأ بالقضية السياسية وإن صفقة القرن التي وصفها "بصفقة العار" ستذهب إلى "الجحيم".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..