news-details

الاتحاد الأوروبي ينتقد قرار اسرائيل طرد البعثة الدولية في الخليل

انتقد الاتحاد الأوروبي بشدة، قرار رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عدم تمديد تفويض بعثة المراقبة الدولية TIPH في مدينة الخليل التي يشرف مراقبوها على نشاط الجيش الإسرائيلي والشرطة الفلسطينية في المدينة، وعلى تطبيق اتفاق الخليل بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية. وجاء في البيان الصادر عن الاتحاد الأوروبي بأن تواجد المراقبين هو أمر حيوي "لمنع العنف بين الفلسطينيين والمستوطنين الإسرائيليين في الخليل" وذكر ان القرار عدم تمديد تفويضهم "يشكل خطرا لتدهور الوضع الحساس". وعلى ضوء ذلك، شدد الاتحاد الأوروبي على "التزام إسرائيل بموجب القانون الدولي بالدفاع عن الفلسطينيين بالخليل، وعن الفلسطينيين بمناطق فلسطينية أخرى". وأضاف البيان أيضا أن الاتحاد الأوروبي "يعارض سياسة الاستيطان الإسرائيلي" التي برأيه "هي غير شرعية بموجب القانون الدولي وتشكل عائقا أمام السلام"، وأضاف البيان ان الاتحاد الأوروبي سيستمر بالعمل مع الطرفين من اجل الدفع نحو مفاوضات تؤدي الى حل الدولتين. وأعلن رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاثنين الماضي قراره عدم تمديد بعثة المراقبين الدوليين، بقوله: "لن يسمح باستمرار تواجد قوة دولية تعمل ضدنا". وانتهى تفويض البعثة الدولية نهاية شهر كانون الثاني المنصرم. ويتم تجديد عمل هذه البعثة مرتين في العام، في كانون الثاني، وحزيران، عبر توقيع الفلسطينيين وإسرائيل على التمديد.

في رسالة مشتركة: الدول الراعية لبعثة التواجد الدولي بالخليل تأسف لقرار إسرائيل أعربت الدول الخمس الراعية لبعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل عن أسفها للقرار الأحادي الجانب من قبل الحكومة الإسرائيلية بإنهاء عملها في مدينة الخليل المحتلة، وذلك في رسالة مشتركة موقعة من قبل وزراء خارجية كل من: النرويج، وإيطاليا، وتركيا، وسويسرا، والسويد. واعتبرت هذه الدول، في رسالتها المشتركة، أن القرار الإسرائيلي مناف لاتفاق أوسلو الثاني وقرار مجلس الأمن 904 الذي اعتمد في عام 1994، والذي دعا إلى إنشاء بعثة التواجد الدولي المؤقت في الأرض الفلسطينية المحتلة لتوفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين، مشيرة إلى أن الجانب الفلسطيني طلب تجديد ولاية البعثة. وأكدت ضرورة التزام إسرائيل، بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، بموجب القانون الدولي، بحماية سكان الخليل وضمان أمنهم ومحاسبة من يرتكب الانتهاكات ضدهم. كما رفضت الدول الخمس الادعاءات الإسرائيلية التي تتهم هذه البعثة بمخالفة ولايتها، وطلبت من إسرائيل تحمل مسؤولية أمن موظفي البعثة إلى حين إجلائهم من مدينة الخليل. وأكد وزراء خارجية هذه الدول، في رسالتهم، أن الحل الوحيد للصراع الفلسطيني الإسرائيلي يتمثل بتحقيق حل الدولتين، ضمن حدود معترف بها كي يعيش كلا الشعبين في أمن وسلام.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب