news-details
القضية الفلسطينية

الاحتلال يشن غارات على "مواقع للجهاد الإسلامي" في غزة ودمشق

*حركة الجهاد تعلن مقتل اثنين من عناصرها في سورية نافية أن يكون أحدها نائب رئيس الحركة

 

شن جيش الاحتلال الليلة الماضية، غارات على قطاع غزة، وعلى منطقة دمشق في سورية، بادعاء أن الغارات استهدفت مواقع لحركة الجهاد الإسلامي، التي أعلنت عن مقتل اثنين من عناصرها، في سورية، نافية أن يكون أحدهما نائب رئيس الحركة. وزعم الاحتلال الإسرائيلي أن الغارات ردا على تساقط صواريخ في مستوطنات وبلدات تحيط بشريط الاحتلال الذي يحاصر قطاع غزة، والتي جاءت بعد اغتيال أحد عناصر الجهاد صباح أمس الأحد، واختطف الاحتلال جثمانه بوحشية إرهابية، بجرافة للاحتلال.

وقالت مصادر فلسطينية، إنه في الغارات على قطاع غزة أصيب أربعة مواطنين، فيما أعلنت حركة الجهاد مقتل عنصرين لها بالغارات على سوريا الليلة الماضية، نافية في الوقت ذاته صحة التقارير التي تحدثت عن مقتل نائب رئيس الحركة. وكان الجيش السوري قد اعلن عن تصدي الدفاعات الجوية للعدوان الإسرائيلي على الأراضي السورية.

وقالت "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة الجهاد، في بيان لها اليوم الاثنين إنها "تزف شهيديها زياد أحمد منصور (23 عاما) وسليم أحمد سليم (24 عاما) اللذين ارتقيا... أثناء العدوان الصهيوني" الذي استهدف دمشق.

ونفى مصدر في "الجهاد" ما تناقله الإعلام الإسرائيلي عن اغتيال أكرم العجوري، نائب رئيس الحركة، بضربة اسرائيلية استهدفت منزله في دمشق.

وقد أصدر جيش الاحتلال أوامر بإغلاق المدارس في عدد من مستوطنات وبلدات الجنوب المحيطة بقطاع غزة، تحسبا من استمرار تساقط الصواريخ الفلسطينية عليها.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..