news
القضية الفلسطينية

الاحتلال يعاقب الصيادين الفلسطينيين ردًا على إطلاق الصاروخ تجاه اشدود

قررت السلطات الإحتلالية الإسرائيلية أن يدفع صيادو الأسماك الفلسطينيون ثمنًا باهظًا، عقب أي تحرك فلسطيني جديد. وقامت بتقليص مساحة الصيد البحري في قطاع غزة ردًا على اطلاق قذيفة صاروخية تجاه مدينة اشدود - شمال القطاع، ليل امس الاثنين.

وأكد  مسؤول “لجان الصيادين” في مؤسسة لجان العمل الزراعي في غزة ، اليوم الثلاثاء، أن قوات الاحتلال “الإسرائيلي” قلصت مساحة الصيد لستة أميال، وبدأت بملاحقة الصيادين في عرض البحر. فيما أوضح زكريا بكر، أن بحرية الاحتلال تواصل منذ ساعات الصباح عمليات ملاحقة ومطاردة وإطلاق نار بشكل كثيف جداً باتجاه مراكب الصيادين شمال مدينة غزة، بينما أغرقت زوارق الاحتلال شباك الصيادين العاملين في المنطقة الوسطى على بعد 9 أميال بحرية.
وكان منسق اعمال الحكومة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، العميد كميل ابو ركن أعلن عن تقليص مساحة الصيد البحري في قطاع غزة الى 6 أميال بحرية حتى إشعار آخر "ردًّا على اطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل مساء أمس من قبل حركة الجهاد الاسلامي".

وهاجم الناطق بلسان جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي حركة الجهاد مؤكدًا أن إطلاق القذيفة الصاروخية من غزة باتجاه ‫إسرائيل‬⁩ مساء أمس نُفذ من منطقة العطاطرة‬⁩ من قبل عناصر حركة ⁧‫الجهاد الاسلامي‬⁩ متهمًا أحد المسؤولين بالحركة بأنه عمل لتدهور الأوضاع في الأسابيع الأخيرة و"الاضراب بترتيبات التهدئة"!

وكانت قد قالت قوات الاحتلال الإسرائيلي إن اطلاق الصواريخ الذي تم في ساعات المساء من ليل أمس الاثنين من قطاع غزة باتجاه مدينة أشدود استهدف المدينة الساحلية الواقعة شمال القطاع المحاصر، ولم يتم اطلاق الصواريخ العشرين التي سقطت في البحر، لم يكن عن طريق الصدفة أو الخطأ ولا خلال تدريبات...

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب