news
القضية الفلسطينية

الاحتلال يهدم منزلي أسيرين فلسطينيين في رام الله

قالت مصادر فلسطينية إن جيش الاحتلال الإسرائيلي هدم اليوم (الخميس)، منزلي أسيرين فلسطينيين في رام الله.

 وذكرت المصادر أن آليات الجيش هدمت منزل الأسير يزن مغامس في بلدة بيرزيت شمال رام الله، وجدران منزل الأسير وليد حناتشة في حي الطيرة غرب المدينة.

وتخلل عمليتي الهدم مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الجيش التي أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع في محيط المكان، ما تسبب بحالات اختناق في صفوف العشرات من الفلسطينيين.

وصرح الناطق باسم حركة  "حماس" حازم قاسم عقب عملية الهدم:" إن هدم منزلي الأسيرين هي فعل إرهابي وسلوك عصابات"، مؤكدا أن سياسة هدم المنازل "لن تكسر إرادة الشعب الفلسطيني أو توقف نضاله".

واعتبرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية، أن هدم منزلي مغامس وحناتشة "جزء من سياسة العقاب الجماعي المتطرف الذي تنتهجه سلطات الاحتلال تجاه الأسرى وعائلاتهم".

 وطالبت الهيئة في بيانها، المجتمع الدولي باتخاذ موقف نتيجة تصاعد "جرائم الاحتلال من قتل وتهجير واعتقالات وسلب للأراضي والبيوت، وممارسة للجريمة العلنية والمقننة".

 وحذر البيان، من أن "سياسة العقاب الجماعي ليست أكثر من قنبلة موقوتة ستنفجر في وجه الاحتلال قريبا".

وأدانت وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية التصعيد الإسرائيلي الحاصل في الأرض الفلسطينية عبر عمليات هدم المنازل في رام الله وتوزيع إخطارات بهدم أخرى في قلقيلية وتجريف أراضي بيت لحم والخليل ونابلس.

 وقال البيان إن "تصعيد إجراءات وتدابير الاحتلال من مصادرة وتجريف وهدم منازل واستيطان وغيرها خطوات تحضيرية لعمليات الضم التي وردت في صفقة القرن الأمريكية والتي وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتنفيذها".

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب