news-details
القضية الفلسطينية

الحكومة الفلسطينية تجتمع في الأغوار بعد إعلان نتنياهو نيته ضمها: الأغوار جزء لا يتجزأ من فلسطين!

عقدت الحكومة الفلسطينية اليوم الاثنين اجتماعها الأسبوعي في قرية فصايل في الأغوار الشمالية بعد يوم على اجتماع الحكومة الإسرائيلية في إحدى المستوطنات المقامة في ذات المنطقة.
وقال رئيس الوزراء محمد اشتية في بداية الاجتماع "سنعمل كل ما نستطيع من أجل تعزيز صمود أهلنا على أرضنا ومن أجل أن تكون منطقة الأغوار الفلسطينية حديقة خضار وفواكه فلسطين كما كانت عليه في الماضي"، مضيفًا "سنقاضي اسرائيل في المحاكم الدولية على استغلال أرضنا".
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن الأسبوع الماضي أنه سيقوم بفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة الأغوار الفلسطينية المحتلة وعلى المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية في حال فوزه في الانتخابات البرلمانية التي ستجري غدا الثلاثاء.
وأكد اشتية أن الأغوار "جزء لا يتجزأ من الجغرافيا الفلسطينية والحديث عن ضمها باطل والمستوطنون غير شرعيين".
وأضاف أن مساحة الأغوار الفلسطينية 1622 كيلومتر مربع وتشكل 28% من مساحة الضفة الغربية،  و "الحديث عن ضم الأغوار كلام باطل، الفلسطيني هنا قبل المستوطن، والمستوطنين هنا غير شرعيين وغير قانونيين، والحديث عن ضم الأغوار باطل ومدان من كل الأطراف ومحاولة لكسب اصوات انتخابية".
وأشار إلى ان اجتماع الحكومة اليوم في قرية فصايل هو للتأكيد على هويتها الفلسطينية، كما سيكون لنا اجتماعات في محافظات أخرى. واعتبر أن الاجتماع في الأغوار ليس من أجل ان تدين أو تستنكر بل من أجل "تعزيز تواجدنا وصمود أهلنا في قضايا متعلقة بتربية الثروة الحيوانية، وخزانات المياه وتأهيل البركة الرومانية التي ستغذي أكثر من 3500 دونم من عين فصايل".
كما تعهد اشتية بمحاكمة اسرائيل في المحاكمة الدولية لانتهاكاتها واستغلالها الأراضي الفلسطينية في الأغوار.
وشكر رئيس الوزراء جميع الدول التي أدانت اعلان نتنياهو بخصوص الأغوار، وذكّر بقرار مجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الاسلامي، الذي أدان بكامل مكوناته اعلان نتنياهو، كما شكر الدول الأوروبية وجميع الدول العربية التي أدانت الأمر.
ويمثل غور الأردن الذي تبلغ مساحته 2400 كيلومتر مربع نحو 30 في المئة من الضفة الغربية. وتقول إسرائيل منذ فترة طويلة إنها تعتزم الحفاظ على السيطرة العسكرية هناك في ظل أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين. وقال نتنياهو في تغريدة أمس الأحد "أكدت خلال جلسة الحكومة الأسبوعية التي عقدت صباح اليوم في الأغوار أنه سيتم فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت فور تشكيل الحكومة القادمة".
واعتبر اشتية أنه فرق بين الدعاية الانتخابية والممارسة، محذرًا "لكن إذا قامت اسرائيل بخطوة حمقاء في موضوع ضم الأغوار الفلسطينية... بهذا اسرائيل تكون قد أنهت كامل الاتفاقيات الموقعة معنا".
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..