news-details

النواب الاشتراكيون في حزب العمال البريطاني ردًا على الضم: حان الوقت لنتحدث دفاعًا عن فلسطين


قامت مجموعة الحملة الاشتراكية في حزب العمال، وهي مجموعة لنواب البرلمان من حزب العمال الذين لهم توجهات اشتراكية ويسارية ديمقراطية، باصدار بيان مع اقتراب مخطط الضم الذي تعهد فيه نتنياهو،يدين المخطط ويطالب الحكومة البريطانية باتخاذ موقف صارم من الحكومة الاسرائيلية وتهديدها بفرض العقوبات.

وافتتح البيان بـ"مع تهديد الحكومة الجديدة في إسرائيل بمزيد من الضم غير القانوني للأراضي الفلسطينية المحتلة في مطلع تموز، بما في ذلك مساحات شاسعة من الضفة الغربية، حان الوقت الآن للنتحدث دفاعًا عن فلسطين. "


وطالب البيان الحكومة البريطانية أن توضح لإسرائيل الآن أن أي ضم للأراض الفلسطينية المحتلة سيؤدي إلى فرض عقوبات عليها.

وقال البيان أنه على حزب العمال بصفته حزبًا اشتراكيًا أمميًا وديمقراطيًا، "تقديم دعم حقيقي لنداء الشعب الفلسطيني والعديد من الإسرائيليين لاتخاذ إجراءات فعالة لوقف الضم. الهدف الأساسي للضم هو أنه يضع بشكل دائم "المسمار الأخير في نعش"  حل الدولتين. حيث إنه لا يترك مجالاً لأي دولة فلسطينية قابلة للحياة. "

واشار البيان أن "الضم الاسرائيلي يتم تشجيعه ودعمه من قبل دونالد ترامب الذي تعتبر مقترحاته في "صفقة القرن" المزيفة محاولة أحادية الجانب لفرض واقع غير عادل يدمر الحقوق الفلسطينية الأساسية – وفي أساسها حقهم في تقرير المصير. "

وأكد البيان "إننا نقف بحزم ضد مثل هذا العمل العدواني، كجزء من الكتلة الدولية المتزايدة للأصوات التي تطالب باتخاذ تدابير دولية فعالة لوقف أي ضم."

 وطالب البيان قيادة الحزب "وتماشيا مع السياسة التي أقرها المؤتمر، يجب أن يعترف حزب العمال أن أي سلام عادل يجب أن يقوم بالاساس على حق تقرير المصير للفلسطينيين ، مع المساواة وضمان حقوق الإنسان للجميع."

واختتم البيان مؤكدًا "ويجب علينا ان نواصل الالتزام بالاعتراف الفوري بدولة فلسطين وانهاء الحصار والاحتلال والمستوطنات."


ووقع على البيان رئيس حزب العمال السابق والمرشح الرئاسي في الانتخابات البريطانية الأخيرة جيرمي كوربين، إلى جانب 25 عضو برلمان من حزب العمال.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب