news
القضية الفلسطينية

بيان بمناسبة يوم المرأة: الاحتلال يُمارس أبشع أنواع التعذيب بحق الأسيرات


قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر إن الاحتلال الإسرائيلي يمارس بحق الأسيرات في سجونه أقسى وأبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي والإهمال الطبي.

وأوضح أبو بكر في بيان صحفي السبت بمناسبة يوم المرأة العالميأن الأسيرات يتعرضن بين الحين والآخر إلى اعتداءات وحشية، سواء بالإيذاء اللفظي الخادش للحياء، أو الاعتداء الجسدي والتهديد المتواصل والحرمان من زيارات الاهل والاحكام والغرامات العالية، وكذلك الحرمان من التعليم.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال تواصل استهداف المرأة الفلسطينية، وتعتقل عشرات الأسيرات في ظروف سيئة للغاية تنتهك فيها أبسط حقوق الإنسان.

وأوضحت الهيئة أن قوات الاحتلال عمدت إلى اعتقال النساء الفلسطينيات منذ عام 1948، حيث زجت في السجون ما يزيد عن 16000 فلسطينية.

ولفتت إلى أن سلطات الاحتلال لا زالت تعتقل في سجونها 43 أسيرة يقبعن في سجون الاحتلال، بينهن منهن 16 أمًّا، ومن إجمالي الأسيرات 13 من القدس، و6 من الداخل المحتل، وأسيرتان من قطاع غزة، و22 من الضفة الغربية".

وبينت أن 27 أسيرة من إجمالي الأسيرات يقضين أحكامًا مختلفة، في حين لا تزال 12 موقوفات، و4 رهن الاعتقال الإداري، وإن الأسيرة أمل طقاطقة من بيت فجار جنوبي بيت لحم، تعد أقدم أسيرة، حيث اعتقلت بتاريخ 01 كانون الأول (ديسمبر) 2014، وتقضي حكمًا بالسجن الفعلي 7 سنوات.

وأضاف أبو بكر أن عمليات الاعتقال والتحقيق تصاحبها ضربًا وإهانة وشبحًا وتعذيبًا، كما تحرم الأسيرات من أبسط المتطلبات الإنسانية والأغطية والملابس في الشتاء، بالإضافة لبعض مستلزمات النساء كالفوط الصحية وغيرها.

ولفت إلى أن الأسيرات المرتبطات بأسرى يحرمن من زيارة أزواجهن، كما تحرم إدارة السجن الطفل من أمه، ما يتسبب بأزمة نفسية حادة لدى الأسيرات الأمهات.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب