news
القضية الفلسطينية

حقيقة صورة الشاب المصاب بكورونا الملقى أرضًا أمام مبنى محافظة نابلس

تناقلت وسائل اعلام فلسطينية وحسابات على شبكات التواصل الاجتماعي صورة لشاب تقول أنه مصاب بكورونا وقد ألقى نفسه على الأرض أمام مبنى محافظة نابلس ظهراليوم الاثنين وتحت أشعة الشمس الحارقة.

وأثارت صورة الشاب الذي عرف ان اسمه عايش ابو العيش وهو ملقى على الأرض، سخطًا كبيرًا لدى رواد وسائل التواصل الاجتماعي.

ليتوضح أن والد الشاب عايش إسماعيل أبو العيش وهو من خيم بلاطة شرقي نابلس بادر لاصطحاب ابنه إلى مبنى محافظة نابلس ، حيث ألقى الابن نفسه على بطريقة غريبة كشكل من أشكال الاحتجاج على إهمال الحالة الصحية لابنه من قبل السلطات.

 

وقالت والدة أبو العيش إن ابنها سقط أرضًا عندما قام لأداء صلاة الفجر، ثم بدأ يتقيأ دمًا. وأكدت أنهم اتصلوا بالإسعاف أكثر من مرة للحضور ونقل ابنهم للمشفى، لكنهم لم يجدوا إلا التسويف والمماطلة، وبعد ثلاث ساعات اضطر والده لاصطحابه إلى المحافظة للاحتجاج على هذا الإهمال.

وبينت ان ثمانية من أفراد عائلتها المكونة من نحو 20 نفرًا، مصابون بفيروس كورونا، وتم حجرهم منزليًا مع بقية أفراد العائلة غير المصابين وبينهم أطفال وسيدة حامل.


وقد نشر في وقت لاحق محافظ نابلس اللواء ابراهيم رمضان تصريحا حول الشاب الذي انتشرت صورته على وسائل التواصل الاجتماعي. وقال: "انه طُلب من الشاب أن يحجر نفسه في المنزل، ثم أحضره والده واستلقى بنفسه على الأرض -محتجّاً- في ساحة المحافظة، بعد ذلك نُقل إلى مستشفى الخدمات الطبية العسكرية وهو لا يعاني من أية أعراض".

واضاف المحافظ "أنّ المصابين الذين لا تظهر عليهم الأعراض ولا يلزمهم أي تدخل طبي يتم عزلهم في منازلهم حسب البروتوكول المقرر لدى وزارة الصحة بسبب ارتفاع أعداد المصابين."


واكد المحافظ رمضان "وإنا وإذ نتفهّم حالة الخوف والإرباك لدى بعض المصابين، إلّا أننا نؤكد على ضرورة الالتزام بالتعليمات الصحية التي تصدر عن جهات الاختصاص "الطب الوقائي" وعلى رأسها تعليمات الحجر المنزلي التي تكفل محاصرة انتشار الوباء وعدم انتقاله للآخرين".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب