news-details
القضية الفلسطينية

حماس تنفي قرب التوصل لصفقة تبادل أسرى مع الاحتلال

نفى مسؤول في حركة حماس اليوم الثلاثاء الأنباء الصادرة أمس عن قرب التوصل لاتفاقية حول صفقة تبادل أسرى مع سلطات الاحتلال.

وكان قد نقل يوم أمس مراسل فضائية القدس نقلا عن "مصادر مطلعة" قولها إن هناك "ترقب لصفقة تبادل أسرى على وقع "التهدئة" مع الاحتلال والساعات القادمة ستكون حاسمة".

لكن مسؤول ملف الأسرى في حركة حماس موسى دودين نغى وجود صفقة تبادل أسرى قريبة مع الاحتلال ويقول: "هذه إشاعات هدفها تنفيس حالة الاحتقان في السجون وحالة الالتفاف الشعببي حول الأسرى".

 وكانت انباء تحدثت سابقا عن قرب اتمام صفقة تبادل بين المقاومة والاحتلال لاطلاق سراح الاسرى في السجون حيث توقعت هذه المصادر بأن يتم الافراج عن 3000 اسير من المحكوميات العالية مقابل جنود الاحتلال الاسرى لدى المقاومة الفلسطينية - هدار غولدين وأورون شاؤول المحتجزين منذ نهاية الحرب الأخيرة على القطاع في 2014.

وكانت صحيفة معاريف العبرية قد قالت نقلا عن تقارير عربية، أن “إسرائيل” تسعى للتوصل الى صفقة تبادل أسرى مع حركة حماس قبل موعد الانتخابات العامة.

وتأتي هذه التقارير على وقع أقوال رئيس حركة حماس في غزة الأسير المحرر يحيى السنوار الذي تحدث يوم السبت مع فضائية "الأقصى"، مؤكدًا أن الحوار مع الجانب المصري يشمل قضية الأسرى وشتى قضايا قطاع غزة والقدس. في حين قالت بعض المصادر الفلسطينية إنه في أعقاب التفاهمات والتوصل لتهدئة جديدة برعاية مصرية، فإن التوقع بان تتم صفقة تبادل الأسرى في غضون شهر من تثبيت التهدئة.

وأكد السنوار في كلمة وجهها للجماهير المشاركة في مليونية العودة زكسر الحصار في الذكرى السنوية الاولى لمسيرات العودة أن "اسرانا في السجون قضيتهم هي اول قضية هي التي نتحاور عنها ثم قضية القدس وبعدها قضية رفع الحصار عن قطاع غزة  وخاطب السنوار السنوار للاسرى  قائلاً : نسال الله تعالى ان نشفي صدورهم وان يكونو بيننا".

من جانبها اعتبرت ليئا غولدين والدة الجندي الإسرائيلي المحتجز لدى حركة حماس - هدار غولدين، أن الحديث عن مجرد خدعة انتخابية.

وقالت "لا أعرف شيئًا عن ذلك، اذا كان شيء ما يحدث كان الناس المؤتمنين والصحيحين لبلغونا بالأمر. رئيس الحكومة قد وعد بأنه لن تكون أية تسوية دون ارجاع الاسرى. الآن هو يبيعنا بتسوية دون الجنود ويصدر من جديد أخبارًا كاذبة. للأسف قد مللنا من هذه التصريحات ومن عدم التحرك. هذه خدعة انتخابية. يبيعون جنودنا مقابل شوربة عدس ويصدرون أخبارًا كاذبة. هذه ليست الا خدعة"!

وكان قد صرّح الوزير الاسرائيلي يوفال شطاينتس بهذا الخصوص أنه لا علم له بتفاصيل صفقة كهذه لكنه أشار الى أن "رئيس الحكزومة ملتزم ويبذل الجهود لارجاع الجنود والمواطنين".
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..