news-details
القضية الفلسطينية

شهيد في قطاع غزة برصاص الاحتلال ورفع حالة التأهب في اسرائيل استعدادًا لرد محتمل من حماس

وفق ما ظهر اليوم الخميس، استشهد ظهر اليوم الخميس الشاب محمود أحمد صبري الأدهم (28 عاما) متأثرا بجروحه التي أصيب بها برصاص قوات الاحتلال صباح اليوم شرق بيت حانون شمال قطاع غزة. أعلنه المستشفى الأندونيسي في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وكان الشاب الأدهم قد أصيب بالرصاص الحي عقب إطلاق قوات الاحتلال المتمركزة خلف السواتر الترابية على الشريط الحدودي شرق بيت حانون نيران أسلحتها الرشاشة صوب مجموعة من المواطنين.

ونددت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس باستهداف الاحتلال لأحد عناصرها، صباح اليوم الخميس، شرق بيت حانون ما ادى لاستشهاده.

وحمّلت كتائب القسام، الجناح المسلّح لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الاحتلال، المسؤولية عن تداعيات "استشهاد أحد عناصرها، برصاص إسرائيلي، خلال تأديته واجبه، شمالي قطاع غزة"، متوعدة بالرد.

وقالت الكتائب في تصريح أن الاحتلال تعمد اطلاق النار على احد المجاهدين أثناء تأدية واجبه في حماية الثغور. وأضافت "نحن نجري تقييما لهذه الجريمة ونؤكد أنها لن تمر مرور الكرام".

في المقابل أعلن جيش الاحتلال في بيان أنه " لم يقصد" اطلاق النار على الناشط التابع لحركة حماس، وقال في بيان أن " القوة العسكرية التي وصلت الى المكان قامت بتشخيص ناشط الضبط الميداني كمخرب مسلح وقامت بإطلاق النار نتيجة سوء فهم". 

في المقابل أفادت مصادر اسرائيلية بأنه تم رفع حالة التأهب في اسرائيل وبالأخص في المناطق المحاذية لقطاع غزة، وأوعز لجيش الاحتلال بالاستعداد أيضًا، تحسبًا لرد محتمل من حركة حماس على قتل الناشط محمود الأدهم صباح اليوم.


تصوير: رويترز

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..