news
القضية الفلسطينية

غوتيريش: نوايا "الضم" الاسرائيلية تمثل خرقًا للقانون الدولي ونحن نرفضها

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في رسالة بعثها إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، رفضه للتوجهات والنوايا الإسرائيلية بإعلان ضم المستوطنات أو أية أجزاء من الضفة الغربية.

واعتبر غوتيريش كما جاء في نص الرسالة أن قرارا مثل هذا سيغلق الباب أمام المفاوضات، ويقضي على أفق حل الدولتين وفق القانون الدولي.

وقال بيان صادر عن الأمانة العامة للجامعة العربية، اليوم السبت، إن الأمين العام للأمم المتحدة عبر في رسالته عن مشاركته أبو الغيط الإنزعاج حيال النوايا الإسرائيلية، مُعتبرا أن اتخاذ الحكومة الإسرائيلية خطواتٍ نحو ضم المستوطنات أو أجزاء من الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، سيمثل خرقا خطيرا للقانون الدولي، وأكد أن المطلوب اليوم هو التعاون بين الحكومات لمواجهة الوباء العالمي، وليس الإجراءات الأحادية، معربا عن قلقه حيال الأوضاع الصحية في قطاع غزة والقدس الشرقية على وجه الخصوص.

ويذكر أن رسالة غوتيريش جاءات ردا على رسالة بعثها أبو الغيط إليه قبل أيام، حذر خلالها من خطورة التوجهات الإسرائيلية نحو استغلال الانشغال العالمي بمواجهة وباء "كوفيد- 19" من أجل تثبيت وضع قائم جديد، وضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة وإعلان السيادة الإسرائيلية عليها.

 ودعا أبو الغيط في رسالته الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها والتنبه لخطورة ما تنوي الحكومة الإسرائيلية القيام به على الاستقرار الإقليمي والأمن في المنطقة بأسرها.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب