news-details

مئات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى بحراسة الشرطة

اقتحم مئات المستوطنين اليوم الأربعاء باحات المسجد الأقصى دخولًا من باب المغاربة، وذلك بحراسة مشددة من وحدات شرطة الاحتلال الخاصة في الوقت الذي تفرض فيه هذه الشرطة قيودًا مشددة على المصلين، عمليات تفتيش، حجز بطاقات، وابعاد العشرات عن الأقصى تصل لمدة 6 شهور.


 ووفرت الشرطة الحماية الكاملة للمستوطنين لدى "تجوالهم" في المكان وحتّى خروجهم من باب السلسلة.


وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس أن 215 مستوطنًا بينهم 156 طالبًا يهوديًا و3 عناصر من مخابرات الاحتلال اقتحموا المسجد الأقصى بغية استفزاز المصلين وذلك بعد أن أدوا طقوسًا تلمودية بالقرب من باب الرحمة.


وصعدت سلطات الاحتلال بالفترة الأخيرة من سياسة الإبعاد عن الأقصى والقدس القديمة، وأصدرت عشرات قرارات الإبعاد بحق شخصيات دينية ووطنية ومرابطين.


وانطلقت دعوات من قبل نشطاء للمشاركة في أكبر حشد بالمساجد الرئيسة في مدن وبلدات الضفة، لأداء صلاة "الفجر العظيم"، يوم الجمعة المقبل وذلك لحمايتها من التهويد ورفضًا لمخطط الضم.


يذكر أن المسجد الأقصى يتعرض وبشكل يومي باستثناء يومي الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين، يتخللها حماية وحراسة مشددة من قبل الشرطة التي تنفذ اعتقالات بحق المصلين وتقوم بحركات استفزازية أمامهم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب