news-details
القضية الفلسطينية

5 إصابات بنيران الاحتلال في غزة خلال احتجاج سلمي قرب السياج الحدودي

أفادت تقارير اخبارية باصابة 5 فلسطينيين ظهر اليوم الاثنين في قطاع غزة بنيران اسرائيلية.

واكدت وكالات الأنباء الفلسطينية ان قوات الاحتلال الاسرائيلي أطلقت النيران على متظاهرين توافدوا الى السياج الحدودي شرق قطاع غزة في مسيرة شاحنات داعية لكسر الحصار عن القطاع.

وأفاد مستشفى الشفاء غرب مدينة غزة بأنه وصل اليه 4 من المصابين خلال اعتداء قوات الاحتلال على المواطنين الذين تظاهروا على مقربة من الشريط الحدودي في مسيرة سلمية شرق غزة.

من جانبها دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار في بيان، الجاهير الفلسطينية للمشاركة في فعاليات الأسبوع الـ68 من مسيرة العودة التي ستنظم تحت عنوان "لاجئي لبنان". وقالت في بيان "أولاً: ندعو جماهير شعبنا إلى الحفاظ على ديمومة مسيرات العودة واستمراريتها من خلال تكثيف المشاركة الشعبية السلمية ، على اعتبار ان هذه المسيرات محطةً نضالية يخوضها شعبنا في سبيل إعادة حقوقنا الوطنية وكسر الحصار الظالم عن أبناء شعبنا، كما وتستنفركم الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار للمشاركة في الجمعة ال 68 جمعة (لاجئي لبنان) وذلك لإسنادهم في مطالبهم المحقة على أرض مخيمات العودة شرق القطاع.

ثانياً: إننا ندين ونستنكر بشدة إقدام العدو الصهيوني على هدم أكثر من 100 وحدة سكنية في وادي الحمص بصور باهر في مدينة القدس المحتلة ،هذه الجريمة التي تعد بمثابة جريمة حرب وعملية تطهير عرقي تهدف للقضاء على كل ما هو فلسطيني،و تتنافى مع كل القوانين الدولية.

ثالثاً: إننا نؤكد على أن حق العودة حق ثابت لا يمكن التنازل عنه بأي حال من الأحوال، وإننا في ذات السياق ندين المساس بلاجئي لبنان ونعتبر ذلك من إرهاصات مؤتمر البحرين وتمهيداً لتطبيق صفقة القرن ، إن لاجئي لبنان ضيوف حتى عودتهم إلى أراضيهم التي هجروا منها عام48 فلا مقايضة على حق العودة.

رابعاً: نتوجه بالتحية للشعب الجزائري البطل، شعب المليون شهيد الذي رفع أعلام فلسطين احتفالاً بفوزه بكأس إفريقيا، ما يعكس عمق العلاقة بين شعبين خاضوا التجربة النضالية ذاتها والفارق الوحيد بينهم أن أحدهم انتصر والآخر سينتصر قريباً لا محالة”.

واختتمت بيانها بالتأكيد "المجد للشهداء، الشفاء للجرحى والحرية للأسرى، والنصر لشعبنا ومقاومته الباسلة".

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..