news-details

إعتقال بريطاني بتهمة التعاطف مع قطر في كأس آسيا والامارات تنفي

نفت الإمارات صحة تقارير ذكرت أنها ألقت القبض على رجل بريطاني بتهمة إبداء التعاطف مع قطر خلال بطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم التي استضافتها مؤخرًا، وقالت إنه متهم بالتقدم ببلاغ كاذب للشرطة يتعلق بتعرضه لاعتداء.

واستضافت الإمارات كأس آسيا 2019 بكرة القدم التي أحرزتها قطر للمرة الأولى في تاريخها بتغلبها يوم الجمعة في المباراة النهائية على اليابان 3-1.

وكانت صحيفة جارديان البريطانية ذكرت أن علي عيسى أحمد اُحتجز بتهمة إبداء التعاطف مع قطر بسبب ارتداء قميص المنتخب القطري خلال مباراة في البطولة، كما نقلت صحيفة "ذا غارديان" عن الشاب البالغ من العمر 26 عامًا، مؤكدة أنه كان قد اشترى تذكرة لحضور مباراة الدور الثاني بين قطر والعراق، وقام بتشجيع قطر وارتداء قميص المنتخب العنابي.

وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية ردا على استيضاحات إن الوزارة تقدم المساعدة "لرجل بريطاني أُلقي القبض عليه في الإمارات وتتواصل مع السلطات المحلية". وقال أحد أصدقاء أحمد ويدعى عامر لوكي إن صديقه استخدم حقه بإجراء اتصال واحد أثناء التوقيف للاتصال به.

وأصبح إبداء التعاطف مع قطر جريمة يعاقب عليها القانون في الإمارات منذ حزيران/ يونيو 2017 عند فرض الحصار على قطر، حينما قررت مع السعودية والبحرين ومصر قطع العلاقات مع قطر بسبب مزاعم دعمها للإرهاب. وتنفي الدوحة هذه المزاعم.

وقالت الحكومة الإماراتية في بيان إن أحمد الذي يحمل أيضا الجنسية السودانية توجه إلى مركز للشرطة في إمارة الشارقة للإبلاغ عن تعرضه لمضايقات واعتداء من مشجعين للمنتخب الإماراتي.

وأضاف البيان "نقلته الشرطة إلى مستشفى حيث خلص طبيب فحصه إلى أن الإصابات التي ألمت به لا تتوافق مع روايته بشأن الأحداث ويبدو أنها ناجمة عن إصابته لنفسه".

وذكر البيان أن أحمد اعترف في وقت لاحق بالإدلاء ببلاغ كاذب وإضاعة وقت الشرطة بعد توجيه الاتهامات له يوم 24 كانون الثاني/ يناير، مضيفا أنه سيمثل للمحاكمة أمام القضاء الإماراتي.

وقد يواجه أحمد احتمالية عقوبة السجن لمدة 15 سنة وغرامة تزيد على 50000 درهم، بالرغم من أن التوقيف له أبعاد سياسية بحسب الصحيفة البريطانية.

وشجع آلاف العُمانيين المنتخب القطري في نهائي البطولة التي فاز بلقبها، وكانوا يرتدون أوشحة وقمصان قطر. فيما لاقت قطر تشجيعا خلال البطولة من امرأة كورية جنوبية ورجل صيني، وكانا يرتديان ملابس بلوني العلم القطري.

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب