news-details

أساف زمير يستقيل من الحكومة ويصعد أزمة الائتلاف

قدم وزير السياحة أساف زامير استقالته من الحكومة اليوم الجمعة، في خطوة دراماتيكية ووسط الأزمات المتعاقبة داخل الائتلاف الحكومي، ليعود بذلك عضو كنيست بدون حقيبة وزارية.

وتأتي استقالة أول وزير من حزب كحول لفان من الحكومة رغم تأييد غالبية نواب الحزب قانون تقييد عدد المشاركين في التظاهرات والتشديدات المفروضة في الإغلاق العام الذي تشهده البلاد.

ونقلت وسائل اعلام اسرائيلية عن زامير قوله إن سبب استقالته تعود الى الحسابات الشخصية والقانونية التي يضعها نتنياهو على سلم اهتماماته وليس أزمة كورونا، مضيفا أنه سيعود ليكون عضوا في الكنيست عن حزب كحول لفان.

هذا ووصف زامير في منشور كتبه على حسابه في فيسبوك بعد تقديم استقالته أن المصادقة على قانون الحد من التظاهرات التي تشهدها البلاد هو سقوط مدوٍ، مضيفا أنه لم يعد بإمكانه الجلوس في حكومة لا تمتلك ذرة من الثقة.

وهاجم الليكود زمير، من خلال بيان لاذع، اتهموا من خلاله زمير بالهروب من الحكومة وقت مواجهة الأزمة، لكسب الأصوات في الانتخابات القادمة لبلدية تل ابيب.

وعلق النائب عوفر شيلح على منشور شريكه السابق زمير، أن "الحجر الأول في جدار بيبي قد سقط، استقالة زمير ليست مفاجئة لأنه شخص نزيه وصادق ولا يستطيع أن يبقى بحكومة كهذه"، كما وتوقع بأن هذه الاستقالة لن تكون الاخيرة.

أخبار ذات صلة