news-details
شؤون إسرائيلية

الليكود يشتكي نيسنكورن للجنة الانتخابات ولابيد يمد له يد التعاون

قدّم حزب الليكود اليميني الاستيطاني الحاكم شكوى للجنة الانتخابات العامة ضد قائمة "كحول لفان" التي يتزعمها آفي غانتس ويائير لابيد للكنيست، بسبب ترشح رئيس الهستدورت السابق آفي نسكونرن في صفوف الحزب.

ويدعي الليكود في شكواه أن ترشيح نيسكورن في اطار الحزب "كحول لفان" غير قانوني لأنه لم يقدم استقالته فعليًا من رئاسة نقابة العمال العامة - الهستدروت. واعتبر أن  "نيسكورن خرج في عطلة دون راتب حتى موعد الانتخابات، رغم أنه عمليًا يترأس أحد أقوى التنظيمات والنقابة العمالية الأقوى في السوق الاسرائيلي، وهذا يزيد المخاوف الحقيقة من أن حزب كحول لفان يسعى لتجنيد منظومة الهستدروت في مصلحته". 

وادعى الليكود أن ضم نيسكورن هو صفقة مرفوضة على اعتبارها "صفقة خذ وهات بين آفي نيسنكورن واضحة وتهدف من ناحية لتنفيع نيسنكورن شخصيًا عبر إدراجه في موقع متقدم بالقائمة ومن ناحية أخرى فإن نيسنكورن يوفر آلية الهستدروت التي يصرّ على ترأسها وكافة النقابات العمالية الكبرى في السوق".

واعتبر الليكود أن "خروج نيسكرون في عطلة غير مدفوعة هو ليس إلا خدعة ومسرحية" باعتبار أنه لا زال صاحب القول الفصل في الهستدروت.

* الليكود يهاجم لابيد: سيشكل حكومة يسار مع ميرتس والاحزاب العربية

وواصل  الليكود هجومه على حزب "كحول لفان" برئاسة غانتس ولابيد واعتبر أن القائمة التي سبق ورفض القائمون عليها فكرة تشكيل حكومة أقلية بدعم من جسم مانع يتشكل من الأحزاب الممثلة للجماهير العربية والقوى اليهودية الديمقراطية، ستسعى لتشكيل حكومة يسار بمشاركة ميرتس.

وقال احد المسؤولين في الليكود "الاتصال الأول من قبل لابيد سيكون لتمار زاندبرغ من ميرتس التي عبرت عن استعدادها للتنازل عن مرتفعات الجولان. فقط الليكود القوي سيمنع تشكيل حكومة يسار".

* لابيد: ندعو لحكومة وحدة وطنية مع الليكود

في المقابل يبدو أن لابيد يسعى للابقاء على قنوات التواصل مع الحزب اليمين الحاكم مفتوحة، ويسعى للحصول على حقيبة وزارية بكل ثمن، فقال في مؤتمر انتخابي بكرميئيل "لن نشكل حكومة مع الاحزاب العربية. نعم سنتوّجه لليكود، الليكود الذي سيأتي بعد نتنياهو. وفي حال فزنا بالانتخابات، وأعتقد أننا سنفوز، يرجح أن نتوجه لليكود بهدف انشاء حكومة وحدة وطنية".

واعتبر أن الحكومة التي سيشكلها لابيد وغانتس ستكون حكومة واسعة جدًا تستطيع تنفيذ الكثير من الأمور، "بالطبع أن الاتصال لليكود سيتم إن لم يكن الاتصال الأول".

واعتبر لابيد أن نتنياهو سيغادر الليكود في حال خسر الانتخابات، وأن حزب الليكود "هو حزب صهيوني مهم وفيه بعض الأشخاص الطيبين".
تصوير: رويترز

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..