news-details

بزعم انتهاك قانون الطوارئ: تفريق المتظاهرين، اعتقالات تعسفيّة ومئات الغرامات في تل أبيب

اعتقلت الشّرطة الإسرائيلية، الليلة الماضية، أكثر من 38 متظاهرًا خلال مظاهرة تل أبيب. وأطلق سراح 37 متظاهرًا منهم بينما مددت اعتقال أحد المتظاهرين بزعم الاعتداء على الشرطة. 

وفرقت الشرطة الإسرائيلية المتظاهرين وسجلت مئات الغرامات بحجّة "انتهاك قانون الطوارئ" وعدم الالتزام بالقيود المفروضة. 

وفي المقابل أُطلق سراح شاب من سكان الخضيرة في الثلاثينيات من عمره، الذي تم اعتقاله لاعتدائه على متظاهرة، دفعها ومزّق لافتة كانت تحملها. 

وخرجت مظاهرات في جميع انحاء البلاد ليلة السبت الماضية ضد رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزراء آخرين، استمرارًا للمظاهرات التي جرت في الأيام الأخيرة. ويأتي الاحتجاج اليوم في ظل القانون الذي يقيد التظاهرات في نطاق كيلومتر واحد من مكان الإقامة، والذي لا يسمح بمظاهرات حاشدة أمام مقر إقامة نتنياهو في القدس، كما في الأسابيع الـ 15 الماضية. وأبلغت منظمات المتظاهرين عن عدة اعتداءات عنيفة وهجمات على عدد من المتظاهرين في عدة في مواقع.

وصرّحت منظمة "كومي يسرائيل" الاحتجاجية بوقوع عدة أعمال عنف ضد المتظاهرين في جميع أنحاء البلاد. 
وبحسب الأنباء التي وصلت للمنظمة، فقد تم الاعتداء على متظاهر في بردس حنا وكسرت يده. وفي تل أبيب، تم نقل اثنين من المتظاهرين الذين تعرضوا للهجوم إلى المستشفى. وفي رمات غان تم إلقاء زجاجات زجاجية من شرفة على المتظاهرين. وتعرض متظاهر للضرب في القدس. وفي حولون ألقيت زجاجة على المتظاهرين. وفي حيفا، تم إلقاء مفرقعات على المتظاهرين.

وقالت حركة "الرايات السوداء" ردا على تقارير العنف ضد المتظاهرين: "في رئاسة حكومة إسرائيل هناك رجل متوحش يحرض ضد المواطنين الذين من المفترض أن يقودهم. وهو ومجموعة المحرضين الذين يحيطون به مسئولون عن كل قطرة دم تراق في هذا الاسبوع". وقالت منظمات أخرى: "إن دماء المتظاهرين التي أريقت في جميع أنحاء البلاد في رقبة نتنياهو، الذي يحرض على المتظاهرين ويقذفهم بالتحريض الدموي ويقودنا إلى حرب أهلية".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب